برلين تشدد على ضرورة محاسبة نظام بشار الأسد على استخدام السلاح الكيميائي

شدد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الإثنين على ضروة “محاسبة” النظام السوري، بعدما خلص تحقيق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن دمشق استخدمت أسلحة كيميائية في قصف داخل أراضيها في العام 2018.

وجاء في بيان لوزير الخارجية الألماني “بالنسبة إلينا، من الواضح أن انتهاكاً بهذه الصراحة للقانون الدولي يجب ألا يمر من دون عواقب”، مؤكداً وجوب “محاسبة المسؤولين” عنه.

وخلصت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بعد إجرائها تحقيقاً، إلى أن القوات الجوية السورية استخدمت غاز الكلور، وهو سلاح كيميائي، أثناء هجوم على مدينة سراقب في العام 2018. وتقع سراقب في ريف إدلب على بعد 50 كيلومترا جنوب حلب.

ونشرت المنظمة تقريرها اليوم الإثنين وهو التقرير الثاني عن استخدام أسلحة ممنوعة في النزاع السوري.

وكانت المنظمة نشرت تقريرها الأول قبل نحو عام، مشيرة فيه إلى أن القوات الجوية التابعة للنظام السوري ألقت أيضا قنابل تحوي غازي السارين والكلور العام 2017 على بلدة اللطامنة في شمال سوريا، وذلك في انتهاك لاتفاق حظر الاسلحة الكيميائية.

وتأتي إدانة ماس القوات السورية بعد صدور بيان رسمي عن الاتحاد الأوروبي، دان بدوره سوريا وطالب بمحاسبة المسؤولين، كما رحب بالتقرير الذي نشرته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. (EURONEWS)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها