” أتيت إلى هنا لتهاجم بلدي ” .. اشتباك كلامي بين وزيري خارجية تركيا و اليونان في مؤتمر بأنقرة

وقع اشتباك كلامي بين وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ونظيره اليوناني نيكوس ديندياس، على هامش مؤتمر صحفي بينهما في العاصمة التركية أنقرة، الخميس.

واندلع الخلاف بعد تصريحات لوزير الخارجية اليوناني حول أنشطة تركيا للتنقيب عن الطاقة في منطقة شرق البحر المتوسط، ووضع الأقليات في تركيا.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية التركي: “في خطابي، لم أدل بأي بيان فيه اتهام لليونان. لكننا أردنا أن يكون هذا الاجتماع الأول في جو أكثر إيجابية. ومع ذلك، نيكوس ديندياس، للأسف في خطابه اتهامات غير مقبولة على الإطلاق ضد بلدي”، بحسب ترجمة قناة “TRT عربي” التركية الرسمية.

وأشار أوغلو إلى أن ديندياس “قال إن تركيا انتهكت حقوق السيادة اليونانية”. وهو ما دفعه للقول: “لا يمكننا قبول ذلك وهذا غير ممكن. الجمهورية التركية قادرة على حماية حقوقها، خصوصًا في شرق المتوسط وحماية حقوق الشعب القبرصي، والخطوات التي نتخذها تهدف لحماية حقوقنا”.

وتحدث وزير خارجية تركيا عن وجود “خلافات في الرأي حول هذه القضايا… وبعد ذلك عندما نتفق على إجراء مباحثات بيننا وتأتي إلى هنا لتهاجم تركيا عندها أن مضطر إلى الرد”.

وأضاف أوغلو: “نحن نقبل الروم الأرثوذوكس في تركيا كما هم أرثوذوكس، لكن أنتم إذا قال الأتراك نحن أتراك تقولون لهم “لا فقط أنتم مسلمون”، لكن هذا يتنافى مع الإنسانية والقانون الدولي. قد تكون مقاربتكم الإنسانية مختلفة وتحاولون إعطاءنا دروسًا في الحقوق والديمقراطية”. (CNN)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. الشعب التركي يزعم أنه يحب أرضه. لذا فعليه أن يعود إلى تركمانستان أرض أجداده ويخلص هذه المنطقة من شروره،