مطالبات للأمم المتحدة بالتحقيق حول سوء معاملة لاجئين قصّر في فرنسا

طالبت عدة منظمات مدنية، الإثنين، الأمم المتحدة بفتح تحقيق حول انتهاك حقوق المهاجرين القصّر وسوء معاملتهم في فرنسا.

وذكرت منظمة “يوتوبيا 56” (مقرها باريس)، في بيان، أن عدة منظمات مدنية تهتم بحقوق الطفل، تقدمت بطلب إلى لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل بهذا الخصوص.

وأوضح البيان أن الإدارات الفرنسية تنتهك بشكل ممنهج، حقوق الأطفال القصّر الوافدين إلى البلاد دون ذويهم.

وأضاف أن طلب المنظمات المدنية المقدم إلى لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تكون من 80 صفحة، وأن فحواه تمحور حول المطالبة بضمان حقوق الأطفال القصّر في فرنسا.

وأكد البيان أن القاصرين غير المصحوبين بذويهم والخاضعين لرعاية الإدارات الفرنسية يعانون من “المعاملة غير المتكافئة داخل الأراضي الفرنسية”.

وفي حديث للأناضول، قالت مديرة “يوتوبيا 56″، مايل دي مارسيلوس، إن فرنسا لا تقوم بمسؤولياتها تجاه الأطفال القصّر.

وأضافت أن الإدارة الفرنسية تترك الأطفال القصر الأجانب في الشوارع دون الرعاية اللازمة. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.