في سوريا .. زوجان في مدينتين يطلقان زوجتيهما بسبب ” تعليقات في فيسبوك “

حذر مختصون اجتماعيون من ارتفاع معدلات الطلاق في سوريا، لاسيّما مع الانتشار الواسع لموقع فيسبوك، مؤكدين أنّ منصّات التواصل الاجتماعي أحد أهم المسبّبات التي ساهمت في رفع حالات الانفصال بين الأزواج.

وبحسب ما ذكرت قناة “سكاي نيوز” في مقال بعنوان “فيسبوك في دائرة الاتهام.. تزايد مهول للطلاق في سوريا” فإن مدينة اللاذقية، شهدت حالة طلاقٍ لم تعُد غريبة على المجتمع السوري بين زوجين بسبب تعليقٍ على منشور في منصة فيسبوك.

وأضافت أن رجلا انفصل عن زوجته في المحكمة بعدما رفضت أن تحذف تعليقا وصفته بالعابر، وضعته على مقالٍ لأحد الكُتّاب قالت فيه “جميلة جداً، سلمت يدا من كتبها”، ليرُدَّ صاحب المنشور بكلمات شكرٍ, الأمر الذي تسبّب بحالة احتقانٍ بين الزوجين لتنتهي بالطلاق.

وتابعت أن “عدة مدن سورية شهدت خلال السنوات الماضية، حالات طلاقٍ مشابهة تصدّرتها مدينة حلب، التي تسبّبت فيها التكنولوجيا الحديثة بتفكيك عائلات وانفصال الأزواج بسبب تعليقات على التطبيق الشهير، أو ما يوصف بخيانات زوجية على تطبيقي فيسبوك وواتساب”.

وأكملت: “أثار تعليق لسيدة من مدينة حلب على لوحة فنيّة لرسّامٍ وصفت فيه اللوحة بـ (الجميلة جداً، سلمت الأيادي) غضب زوجها الذي طلّقها بعد رفضها إزالة تعليقها”.

وسجلت إحصائية مديرية الشؤون المدنية أكثر من 4470 حالة طلاق في مدينة حلب خلال شهري نوفمبر وديسمبر لعام 2018، وبالمقارنة مع معدّلات الطلاق التي حصلت بين شهري يناير وسبتمبر من العام 2019 والتي بلغت 944 حالة طلاق، سجّلت المحاكم الشرعية باللاذقية في الفترة ذاتها لعام 2020 ارتفاعاً في حالات الانفصال في المدينة، وصلت إلى 1001 حالة.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها