الكنديون يتدفقون على مكان دهس العائلة المسلمة ( صور )

تحول المكان الذي قُتل فيه أربعة أشخاص من نفس العائلة جرّاء هجوم إرهابي بمقاطعة أونتاريو الكندية، الأحد، إلى أشبه ما يكون بالحديقة، حيث اكتظ بالزائرين القادمين لتقديم التعازي محمّلين بالزهور والورود.

ومساء الأحد وقعت حادثة دهس عائلة مسلمة من أصول باكستانية في مدينة لندن بالمقاطعة الكندية المذكورة، وأسفرت عن مقتل 4 من أفرادها، حيث قام سائق شاحنة شاب، يدعى ناثانيال فيلتمان (20 عاما) بدهسهم عمدا.

وقالت الشرطة الكندية، إن الضحايا امرأتان تبلغان من العمر 74 و 44 عامًا ، ورجل يبلغ من العمر 46 عامًا وفتاة تبلغ من العمر 15 عامًا، فيما نجا فرد واحد من الأسرة، وهو صبي يبلغ من العمر 9 سنوات، لا يزال في المستشفى لتلقي العلاج.

وعقب قيام قوات الشرطة برفع الأطواق الأمنية عن مكان الحادث، مع انتهاء التحقيقات، وفتحه أمام المرور، تدفق الزوار من الكنديين بشكل عام والمسلمين بشكل خاص، حيث دعا المسلمون للضحايا ودموعهم تنهمرـ فيما حرص الباقون على وضع باقات الزهور في المكان.

ومن المنتظر أن يقام حفل تأبين للضحايا في مسجد مدينة لندن، مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي، بحضور رئيس الوزراء الكندي، جوستن ترودو، ورئيس وزراء المقاطعة، دوغ فورد، وعدد من السياسيين الفيدراليين والمحليين، وممثلي المنظمات الدينية. (ANADOLU)

 

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. فليتعلم الاخرون منا ما هي المحبه وماهوو التسامح
    تذكرت حيوانات كانو يركلون رضيع برجلهم فقط لانه يزيدي ولم نر من تهتز له شعره او من شجب

    1. هؤلاء “الاخرين” لا يرون إلا بعين واحدة فحقوقهم فقط يجب ان تحفظ وطز بحقوق غيرهم. يحاجرون الناس و بيوتهم من زجاج و يعايرون الناس بالقشة في عيونهم و لا يرون الخشبه المغروزه في قفاهم

    2. تحياتي لك ياأخي. تلك الفتره كانت مسيسه بمعنى لاتصدق الافعال التي قاموا بها بعض الجماعات و اتهموا بها الاسلام. تلك كانت جماعات مأجوره هدفها تشويه سمعة الاسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.