إدلب : ضحايا و جرحى جراء قصف روسي نظامي .. و الإعلام الروسي يتحدث عن ” تصفية الجيش الروسي لقياديين في النصرة “

ارتكبت قوات النظام وحليفها الروسي مجزرة، صباح الخميس، راح ضحيتها عدة مدنيين، بعد أن قصفت مناطق في ريف إدلب.

وقال ناشطون إن القصف المدفعي الذي استهدف طريقاً رئيسياً في قرية أبلين، أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 8 أشخاص بينهم طفل، إلى جانب إصابة آخرين.

واستهدف القصف عدة قرى أخرى في جبل الزاوية، ورافقه غارات روسية.

وتزامن التصعيد الروسي والنظامي منذ بداية الأسبوع، مع عودة جزئية للأهالي لجني محاصيلهم الزراعية حيث يعتمدون عليها بشكل رئيسي لتأمين معيشتهم.

وتحت عنوان “الجيش السوري يصفي قياديين في هيئة تحرير الشام” قالت قناة “روسيا اليوم” الروسية، إن “غارات للجيش السوري أدت لتصفية مسؤولين ومسلحين في هيئة تحرير الشام”.

وأضافت نقلاً عن المرصد السوري “أن ثمانية أشخاص قتلوا بصاروخين موجهين أطلقهما الجيش السوري على بلدة إبلين، وبينهم خمسة عناصر على الأقل من ألوية صقور الشام وهيئة تحرير الشام” دون أن تشير للضحايا المدنيين.

وبين القتلى، بحسب القناة”المتحدث الرسمي باسم الجناح العسكري لهيئة تحرير الشام المدعو أبو خالد الشامي، ومسؤول التنسيق في الإعلام العسكري التابع للهيئة المدعو أبو مصعب”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.