تقرير : ديون السوريين في تركيا ارتفعت بنسبة 50 % العام الماضي لهذه الأسباب

يعاني ملايين اللاجئين السوريين الذين يعيشون في تركيا من فقر متزايد، حيث اضطر العديد منهم إلى تحمل ديون كبيرة للبقاء على قيد الحياة، وفقًا لبحث أجراه الهلال الأحمر التركي والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

وقال مدير عمليات تركيا في الاتحاد الدولي للصليب الأحمر، جوناثان براس، لموقع “صوت أميركا” إنه عندما ضرب جائحة الفيروس التاجي البلاد، أغلقت العديد من الوظائف، التي كان يشغلها اللاجئون، بين عشية وضحاها بسبب إجراءات الإغلاق.

وأضاف براس: “”ونتيجة لذلك، قلت قدرة الناس على الكسب ومن ثم دفع تكاليف الاحتياجات الأساسية، سواء كانت المياه أو الرعاية الصحية أو الكهرباء. ونتيجة لذلك، وقع الناس في مشكلة أكثر صعوبة وهي الغرق في الديون”.

وتستضيف تركيا ما يقرب من 4 ملايين لاجئ، غالبيتهم العظمى من السوريين الفارين من الصراع الذي دام عقدًا في الوطن. ولا يُسمح لمعظمهم قانونًا بالعمل ولكنهم يجدون وظائف غير رسمية في قطاعات مثل البناء أو الزراعة أو الضيافة.

ويقول مؤلفو التقرير إن مستويات الديون بين اللاجئين السوريين في تركيا ارتفعت بنسبة 50 في المئة العام الماضي، مما أجبرهم على تبني استراتيجيات مختلفة للبقاء على قيد الحياة.

ويحذر التقرير من أن موارد اللاجئين واستراتيجياتهم للتأقلم قد استنفدت، مؤكدا أن مستويات الديون آخذة في الارتفاع. وأشار إلى أنه إذا استمرت إجراءات كورونا فقد تزداد احتياجات اللاجئين بشكل كبير.

ويقدم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر مساعدة نقدية للاجئين في تركيا، باستخدام أموال من الاتحاد الأوروبي، والتي تم الاتفاق عليها كجزء من الصفقة المبرمة بين بروكسل وأنقرة في عام 2016 لوقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا.

وتبلغ قيمة ما يسمى بشبكة الأمان الاجتماعي في حالات الطوارئ حوالي 18 دولارًا شهريًا لكل فرد من أفراد الأسرة.

وقال براس من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إن هناك تفاؤلاً بأن تخفيف إجراءات الإغلاق سيفتح المزيد من الفرص للاجئين للعثور على مصادر أخرى للدخل. (alhurra)

 

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها