الدنمارك : اللاجئون مطالبون بالعمل مقابل الإعانات الاجتماعية

أعلنت حكومة الدنمارك، الثلاثاء أنه سيتعين على المهاجرين في البلاد العمل 37 ساعة أسبوعيا لقاء الحصول على إعانات الرعاية الاجتماعية.

وأوضحت الحكومة التي حددت هدف “صفر طلبات لجوء”، أن الخطة تهدف لمساعدة المهاجرين على الاندماج في المجتمع.

وقالت رئيسة الوزراء ميتي فريدريكسن لإعلام محلي: “نريد اعتماد منطق جديد للعمل، يقع على عاتق الناس فيه واجب المساهمة وأن يكونوا مفيدين، وإذا لم يتمكنوا من الحصول على وظيفة نظامية، عليهم العمل مقابل الحصول على رواتب”.

وأضافت: “لسنوات عديدة أسأنا للكثير من الناس بعدم طلب أي شيء منهم”، وذلك في شرحها للخطة التي تحتاج لموافقة النواب.

وتوضح الخطة أن هدفها إدماج 20 ألف شخص بدفعهم للحصول على عمل ما، من خلال مكاتب الحكومة المحلية.

ووفق الحكومة، فإن ستا من عشر نساء من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا، لا يشاركن في سوق العمل الدنماركية.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، فإن 11 بالمئة من سكان الدنمارك البالغ عددهم 5.8 مليون نسمة هم من المهاجرين، و58 بالمئة من هؤلاء مواطنون من دول تعتبرها كوبنهاغن “غير غربية”. (ANADOLU)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. تمام حاجتهم بيكفي اكل ومرعى و قلة صنعه. اغلبهم اجا على اوربا مفكرها سيران.
    لازم الاوربيين ينتبهوا للاستراتيجية الجديدة وهي استراتيجية بظ الولاد. يعني كل سنة طفل ب 200 -300 يورو بالشهر يعني اذا في 5 او 6 ولاد هيك عمتحكي ب 1800 يورو مع مساعدة البطالة و السكن المدعوم ببلاش. وهيك بيعيش اللاجئ ملك زمانه و بس يسألوه عن الشغل بيتحجج بالولاد و اللغة. و بس ياخد الجنسية بينزل على سوريا آغا