بي بي سي : ” كيف تفاعل سوريون مع عودة رفعت الأسد إلى البلاد ؟ “

هيمن الحديث عن عودة مزعومة لرفعت الأسد، شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، إلى سوريا بعد غياب دام لسنوات طويلة، على النقاشات بين السوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وجاء ذلك بعد تقارير إعلامية تحدثت عن عودة رفعت الأسد إلى البلاد “منعا لسجنه في فرنسا”.

وكانت صحيفة الوطن السورية، المقربة من النظام السوري، قد نشرت على موقعها الإلكتروني خبرا قالت فيه إن الرئيس السوري، بشار الأسد، سمح لعمه رفعت الأسد بالعودة إلى سوريا “بعد أكثر من 30 سنة من المعارضة في الخارج” لكي “يجنبه الخضوع لعقوبة السجن” امتثالا لحكم قضائي فرنسي.

وكان القضاء الفرنسي قد أصدر حكما بسجن رفعت الأسد 4 سنوات بتهمة جمع أصول عن طريق الاحتيال بقيمة 90 مليون دولار.

ورغم عدم صدور أي تعليق رسمي من السلطات السورية حيال تلك الأنباء، إلا أن الفضاء الإلكتروني السوري سرعان ما شهد نقاشا محتدا حول رفعت الأسد وإرث العائلة التي حكمت سوريا منذ أكثر من 50 عاما.

“استفزاز لأبناء حماة”

وأعادت مجموعة من المغردين إلى الذاكرة الدور الذي لعبه رفعت الأسد، وسرايا الدفاع التي كان يقودها، في الحملة التي استهدفت معارضين إسلاميين في مدينة حماة السورية في ثمانينيات القرن المنصرم.

لكن وكما أن قصة رفعت الأسد لا تنتهي عند أحداث حماة، فكذلك تطرق النقاش الإلكتروني إلى الخلافات بين الشقيقين في عام 1984 وسط تقارير عن محاولة انقلابية من قبل رفعت للسيطرة على مقاليد الحكم أثناء مرض حافظ،

ورغم أن رفعت عاد إلى سوريا بعد ذلك في أكثر من مرة إلا أن العلاقات بينه وبين النظام الحاكم في دمشق شهدت الكثير من المد والجزر خاصة بعد تولي بشار الأسد سدة الحكم عام 2000

كما تداول مغردون صورة لمن قالوا إنها حفيدة رفعت الأسد، شمس الأسد، وهي برفقة جدها، قائلين إنها الصورة الأولى له بعد عودته إلى سوريا.

وانتقد مغردون بشكل واسع “سماح فرنسا” للأسد بمغادرة البلاد، على الرغم من صدور أحكام قضائية ضده ومصادرة أمواله.

وتحدث آخرون عن “صفقة روسية فرنسية سورية”، أدت إلى عودة الأسد من فرنسا، إذ تساءل البعض عن السر وراء العودة غير المتوقعة.

وعلى الجانب الآخر، رحّب مؤيدو النظام السوري بعودة رفعت الأسد إلى البلاد، واصفين إياها بـ”انتصار للرئيس السوري”. (BBC)

* العنوان والنص لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

    1. مسسسسرياتو حبيبي … من كل عقلك مسدء مسرحية إنه رجع مفلّس !؟ الله يستر ما يكون شافط البنك المركزي الفرنسي بالرجعة هالمرة ؟؟؟…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.