خارجية بشار الأسد ترد على رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد تصريحاته عن الجولان

احتج نظام الأسد على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، حول زيادة عدد المستوطنين الإسرائيليين في الجولان السوري المحتل.

وقال مصدر في وزارة خارجية النظام، إن هذه التصريحات تؤكد مجددا على الطبيعة التوسعية العدوانية للكيان الصهيوني الغاصب وانتهاكه الفاضح لقرارات الشرعية الدولية بخصوص الوضع القانوني للجولان السوري كأرض محتلة.

وأضاف أن “مثل هذه التصريحات والسياسات العدوانية لن تستطيع أن تغير من الحقيقة الخالدة بأن الجولان كان وسيبقى عربياً سورياً وهو عائد إلى كنف الوطن الأم لا محالة طال الزمن أم قصر وأن كل الإجراءات التي تتخذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي باطلة وملغاة ولا أثر قانونياً لها”.

وبحسب ما نقلت عنه وكالة “سانا” النظام، فإن الشعب العربي السوري و”جيشه الباسل” هو أكثر تصميماً وإرادةً على تحرير الجولان العربي السوري من نير الاحتلال وإفشال كل المخططات والنوايا العدوانية لكيان الاحتلال التوسعي الاستيطاني الإسرائيلي.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، قال أمس الاثنين، إن إسرائيل ستحتفظ بمرتفعات الجولانحتى لو تغيرت المواقف الدولية تجاه دمشق.

وأضاف ببنيت في كلمة له في مؤتمر عن مستقبل الجولان تستضيفه صحيفة ميكور ريشون المحافظة، إن الصراع السوري الداخلي “أقنع كثيرين في العالم بأنه قد يكون من الأفضل أن تكون هذه الأرض الجميلة والاستراتيجية في أيدي دولة إسرائيل”.

وأردف: “لكن حتى في حال غير العالم موقفه من سوريا، وهو ما قد يحصل، أو من الأسد فلن يكون لذلك تأثير على مرتفعات الجولان… فمرتفعات الجولان إسرائيلية، انتهى الكلام”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.