وسائل إعلام تركية : ” اختلاف الموازين ! .. أمريكي يضرب عاملاً تركياً و لا أحد يحرك ساكناً “

انتقدت صحف تركية، التزام من وصفتهم بـ “السياسيين العنصريين” بالصمت، إزاء حادثة اعتداء سائح أمريكي، على عامل فندق تركي، وسط الشارع، في ولاية إسطنبول، شمال غربي تركيا.

وقالت وسائل إعلام تركية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الشرطة التركية أفرجت عن سائح أمريكي، يُدعى إدوارد دبليو، بعدما اعتدى بالضرب على موظف فندق في منطقة شيشلي، بعدما حطم الحاسب الخاص به، وسط الشارع، في ولاية إسطنبول.

وأضافت أن حواراً دار بين الموظف (شنول.ك)، وبين السائح الأمريكي المقيم في الفندق منذ فترة، وما لبث أن قام السائح الأمريكي بضرب الموظف، حيث قام أصحاب المتاجر بالتدخل في الشجار، لكنهم لم يتمكنوا من الفصل بين الطرفين، وسجلت كاميرات الهاتف المحمول، قيام السائح بجر موظف الفندق على الأرض.

ومع وصول الشرطة إلى مكان الحادث، قامت بنقل السائح إلى المركز، وما لبثت أن أطلقت سراحه، بعد اتخاذ الإجراءات القانونية.

وانتقدت وسائل الإعلام التركية، التزام السياسيين العنصريين ووسائل الإعلام العنصرية الصمت، كون الجاني أمريكي الجنسية، فيما يقوم السياسيون ذاتهم، ووسائل الإعلام ذاتها، بمهاجمة السوريين والتحريض عليهم، فيما لو كان الجاني سوري الجنسية.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.