فيصل المقداد : نقدم كافة التسهيلات لعودة اللاجئين إلى سوريا .. ” لا تعيقوا عودتهم إلى وطنهم “

قال فيصل المقداد وزير خارجية بشار الأسد، إنهم يقدمون التسهيلات كافة لعودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم، كما طالب المنظمات الدولية بالقيام بواجبها تجاه اللاجئين السوريين، وعدم إعاقة عودتهم إلى وطنهم الأم سوريا.

وجاءت تصريحات المقداد خلال المباحثات التي أجراها مع وزير الخارجية والمغتربين اللبناني عبد الله بوحبيب على هامش اجتماعات “حركة عدم الانحياز” المنعقد في بلغراد.

وبحسب وكالة “سانا”، ناقش الوزيران عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم وديارهم، وقالت إن المقداد “أكد بهذا السياق ترحيب سوريا بجميع أبنائها وتقديم كل التسهيلات اللازمة لتأمين عودة طوعية وكريمة لهم”.

وأضافت إن المقداد أشار في هذا الخصوص إلى المراسيم والقوانين التي صدرت لتسهيل تلك العودة.

وكان تقرير لجنة التحقيق الدولية المستقلة الخاصة بسوريا قال إن “التصعيد في الأعمال القتالية وتجدد العنف في سوريا يثيران القلق؛ البلاد غير صالحة للعودة الآمنة والكريمة للاجئين”.

وقالت في تقريرها الرابع والعشرين: “مع دخول رئيس النظام بشار الأسد، فترة ولايته الرابعة، تتواصل بلا هوادة حوادث الاعتقال التعسفي والانفرادي من قبل قوات النظام، حيث واصلت اللجنة توثيق ليس فقط التعذيب والعنف الجنسي أثناء الاحتجاز، ولكن أيضا حالات الوفاة أثناء الاحتجاز والاختفاء القسري”.

وأضافت أنه “بعد مرور عقد من الزمن، تستمر أطراف النزاع في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وانتهاك حقوق الإنسان الأساسية للسوريين، وتستمر الحرب على المدنيين السوريين، ومن الصعب عليهم إيجاد الأمن أو الملاذ الآمن في هذا البلد الذي مزقته الحرب”.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. صحيح وأول تسهيلة هيه الأتاوة عالحدود 100 دولار بسعر المركزي
    وتاني تسهيلة هيه تصريح جمركة الموبايل ب خمس أضعاف ثمنه
    وتالت تسهيلة هيه التشليح عالحواجز طول مالنا ماشيين
    رابع تسهيلة الخوف الدائم من الاحتياط والخدمة العسكرية
    وخامس تسهيلة الحرمية والشبيحة يلي غير الله مابيعرف شو بيطلع معهم لما بيشوفوك مغترب
    هاد كله لشخص فيشته نظيفة…..سهلك وحدة تسهل أمرك انشالله..
    مملكة الخوف ! مغتربين من ثلاثين سنة و صرنا نفضل نزور تركيا و مصر ولا نزور بلدنا من ورا تساهيلكم المعفنة..
    قال تساهيل قال

  2. لو كان في شرف انت وابو رقبه ماكان الشعب السوري بحاجه ليغادر سوريا ويتشردوا بكل بقاع الارض، اشبع فيها انت وقرود الجبل والايرانين الزباله، يلي مشي لقدام ماعاد يرجع لورا