أردوغان : لولا روسيا لما بقي بشار الأسد

استبعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، احتمالية إقدام روسيا على غزو أوكرانيا، مؤكدا أنه لا يرى ذلك مقاربة واقعية.

جاء ذلك في تصريح أدلى به أمام الصحفيين الثلاثاء، أثناء عودته من جمهورية ألبانيا التي أجرى إليها زيارة رسمية الإثنين.

وحول الوضع في سوريا، أفاد أردوغان أن تركيا لا يمكن أن تتجاهل وجود القواعد الروسية والأمريكية والمنظمات الإرهابية في أجزاء واسعة من سوريا التي تحد بلاده جنوبا.

وذكر أن المنظمات الإرهابية تلقت وما زالت تتلقى دعما كبيرا من الولايات المتحدة، وأن تركيا لا يمكنها التغافل عن ذلك أيضا.

واستطرد: “قلنا ذلك باستمرار لبايدن خلال لقائنا، كما ذكرناه لترامب وأوباما، قلنا لهم جميعا: أنتم تدعمون المنظمات الإرهابية”.

وأوضح أن قوات التحالف في العراق وقوات التحالف في سوريا قدمت آلاف الشاحنات المحملة بالأسلحة والذخيرة لهذه المنظمات الإرهابية، مؤكدا أن الدعم ما زال متواصلا.

وأردف: “يقولون: انسحبنا، سننسحب، نحن لا نقدم الدعم للمنظمات الإرهابية، إنهم لا يقولون الحقيقة”.

وأشار أن روسيا كذلك لا تنسحب من سوريا، ولو فعلت ذلك لم يكن ليبقى بشار الأسد، وأنّ ما يحافظ على بقائه هو الدعم الروسي، لافتا أيضا إلى الدعم الإيراني.

وأعرب أردوغان عن تمنيه في أن يعم السلام والهدوء المنطقة. (ANADOLU)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. مظبوط، كل عرصات الشرق الأوسط ومنهم السيد قردوغان، لولا الدول الكبرى لما بقي واحد منهم بالسلطة أو من كان يسعى للسلطة بإسم الدين.

  2. كلكم أوسخ وأنتف واعفن من بعض .. أصلا حاطينكم واجهة لتنفيذ مخططهم الماسوني لتهجير السنة من الشام .. وحقك ياالله رح تدفعوا الثمن غالي جدا آجلا أم عاجلا.