تقدم طفيف من جانب المحافظين في استطلاع قبل انتخابات أكبر ولاية ألمانية من ناحية عدد السكان

تقدم المحافظون في ولاية شمال الراين-ويستفاليا، وهي أكبر ولاية في ألمانيا من حيث عدد السكان، على منافسيهم من الحزب الاشتراكي الديمقراطي في استطلاع للرأي نُشر، الجمعة، قبل يومين فقط من الانتخابات الإقليمية في الولاية الواقعة غربي ألمانيا.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد “يوجوف” لقياس مؤشرات الرأي، أن 31٪ من الناخبين ذكروا أنهم سيصوتون للحزب المسيحي الديمقراطي ورئيس حكومة الولاية المنتمي للحزب، هندريك فوست.

وفي المقابل، قال 28٪ من الذين شملهم الاستطلاع إنهم سيصوتون لصالح الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الذي يعتبر توماس كوتشاتي أكبر مرشحيه في الولاية.

وقدرت استطلاعات حديثة أجرتها معاهد أخرى شعبية الحزب المسيحي الديمقراطي في الولاية بما يترواح بين 30 و 32٪ والحزب الاشتراكي الديمقراطي بما يتراوح بين 28 إلى 29٪.

ويترقب المستشار الألماني أولاف شولتس، المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي، نتائج الانتخابات بعد أن تلقى حزبه هزيمة في انتخابات ولاية شليزفيج-هولشتاين في نهاية الأسبوع الماضي.

وحصل حزب الخضر في استطلاع يوجوف على تأييد 15٪، مقابل 10% للحزب الديمقراطي الحر. وكانت استطلاعات رأي أخرى قدرت شعبية الليبراليين في الولاية بنسبة 7 إلى 8٪.

ووفقا لمسح، الجمعة، يقف حزب اليسار عند 4٪ وبالتالي سيفشل مرة أخرى في دخول برلمان الولاية. وقال 7٪ آخرون إنهم سيصوتون لصالح حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني المتطرف، الأحد المقبل.

ويحق لنحو 13 مليون شخص في الولاية التصويت في الانتخابات الإقليمية، الأحد. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.