رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية : ” انقلاب جار حالياً ضد بوتين و الحرب ستنتهي في هذا التوقيت “

اعتبر رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية كيريلو بودانوف إن الحرب مع روسيا تسير على ما يرام من وجهة نظر بلاده، وستصل إلى نقطة تحول هامة بحلول منتصف آب/أغسطس وتنتهي نهائياً بحلول نهاية عام 2022.

وقال بودانوف في لقاء مع شبكة سكاي نيوز في 14 أيار/مايو 2022 إن انقلاباً جارياً في روسيا حالياً للإطاحة بالرئيس فلاديمير بوتين الـ”مريض بشدة بالسرطان”، وهي إشاعات بدأت في الظهور إلى السطح مع بدء الحرب الأوكرانية.

وكان بودانوف (36 عاماً) قد تنبأ بدقة بموعد بدء الغزو الروسي عندما كان المسؤولون في الحكومة الأوكرانية متشككين، وهو “متفائل” اليوم وواثق من قرب نهاية الحرب.

وأضاف إن “معظم العمليات القتالية النشطة ستنتهي بنهاية هذا العام. ونتيجة لذلك، سوف نعيد السلطة الأوكرانية إلى جميع أراضينا التي فقدناها بما في ذلك دونباس وشبه جزيرة القرم”.

بالنسبة لبودانوف، لم تتغير تكتيكات روسيا على الرغم من تحولها نحو الشرق الأوكراني وتعرضها لخسائر فادحة. ووصف روسيا بكونها مجرد “حشد من الناس المسلحين” وقال إنه لم يفاجأ بانتكاساتها في الحرب.

وتابع “نحن نعرف كل شيء عن عدونا. نحن نعرف خططهم كما يتم وضعها. أوروبا ترى في روسيا تهديداً كبيراً وتخشى عدوانها. لكننا نحارب روسيا منذ ثماني سنوات ويمكننا القول إن هذه القوة الروسية التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة هي أسطورة”.

وأكد بودانوف إن القوات الروسية عانت من “خسائر فادحة في القوة البشرية والدروع” وأن الهزيمة في أوكرانيا ستؤدي إلى تنحية بوتين وتفكك البلاد.

وردأً على سؤال عما إذا كان هناك انقلاب جار في روسيا حالياً، رد بوانوف “نعم”، وأضاف “إنهم يتحركون بهذه الطريقة ومن المستحيل إيقاف ذلك. بوتين في حالة نفسية وجسدية سيئة للغاية وهو مريض جداً” بالسرطان وأمراض أخرى. (Monte Carlo)

 

 

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها