الحكومة الألمانية تتمسك بالردع بالأسلحة النووية

تستبعد الحكومة الألمانية الانضمام إلى معاهدة حظر الأسلحة النووية، حيث ترى أن مثل هذه الخطوة لن تكون متوافقة مع الالتزامات الناشئة عن عضوية ألمانيا في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وفقاً لرد الحكومة على طلب إحاطة من النائبة البرلمانية عن حزب اليسار سيفيم داغدلين.

وقالت الحكومة في الرد، الذي أطلعت عليه، وكالة الأنباء الألمانية، الأربعاء، “نزع السلاح يجب أن يأخذ في الحسبان بيئة السياسة الأمنية”، مشيرة إلى أن هجوم روسيا على أوكرانيا يظهر الأخطار التي تنطلق من موسكو.

وفي الوقت نفسه، أكدت الحكومة أنها تشارك الهدف المتمثل في عالم خال من الأسلحة النووية. وتحظر معاهدة حظر الأسلحة النووية، السارية منذ عام 2021، تطوير أسلحة نووية وامتلاكها والتهديد بها. وتجتمع الدول المنضمة للمعاهدة، والبالغ عددها 65 دولة حتى الآن، في أول مؤتمر لها في فيينا حتى غد الخميس.

وعلى الرغم من عدم امتلاك ألمانيا لأسلحة نووية، فإن بعض الرؤوس الحربية النووية الأمريكية متمركزة في جمهورية ألمانيا الاتحادية كجزء من المشاركة النووية. وقالت الحكومة الألمانية في الرد: “طالما أن الأسلحة النووية تشكل تهديداً لألمانيا وحلفائها، فلا تزال هناك حاجة لردع موثوق به في إطار الناتو والمشاركة النووية”. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.