بسبب الامتحانات .. ” حبة الغلال ” تقتل مجدداً طالبة مصرية

مرة أخرى تطل على المصريين حبة الغلال السامة في حادثة انتحار جديدة، اليوم الأربعاء، بمحافظة الغربية حيث قامت بتناولها طالبة في الثانوية الأزهرية بغرض الانتحار، بسبب مرورها بأزمة نفسية تزامنت مع فترة امتحانات نهاية العام الدراسي.

تحرر محضر بالواقعة، من قبل الأجهزة الأمنية في مركز شرطة السنطة، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق، التي قررت ندب الطب الشرعي لتشريح الجثة، لبيان سبب الوفاة والتصريح بدفنها وطالبت بسرعة تحريات المباحث بشأن الواقعة ومعرفة ملابساتها.

ووفق ما ذكرت قناة “العربية” السعودية، كان مدير أمن الغربية قد تلقى إخطارا من نقطة شرطة مستشفى السنطة، بوصول فتاة في العقد الثاني من عمرها مقيمة بقرية “ميت يزيد” التابعة لدائرة مركز السنطة، مصابة بإعياء شديد وقيء إثر تناول حبة الغلال، ولم يستطع الأطباء إسعافها لدى وصولها المستشفى، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة.

الجدير بالذكر أن “حبة الغلال السامة” هي حبة يعرفها الفلاحون في مصر، وتبدو على هيئة أقراص تدخل مصر بصورة رسمية كمبيد حشري مصرح به وتستخدم في حفظ معظم أنواع الغلال المختلفة والحبوب من التسوس والحشرات والآفات الضارة أثناء عملية التخزين، بعد موسم الحصاد، ويبلغ سعر القرص الواحد جنيها واحدا .

وتعود خطورة هذه الأقراص نتيجة إلى إطلاقها “غاز الفوسفين” شديد السمية وهو غاز لا يوجد علاج أو ترياق مضاد له، 500 ملجم من هذا المركب كفيلة بقتل إنسان خلال ساعة واحدة، والقرص المتداول في الأسواق هو “1 غرام” أي ضعف الجرعة القاتلة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.