غالبية الألمان يؤيدون فرض ضريبة خاصة على الأرباح الإضافية لشركات الطاقة

أعربت غالبية كبيرة من الألمان عن تأييدها لفرض ضريبة على الأرباح الإضافية الكبيرة التي حققتها شركات الطاقة منذ اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا.

جاء ذلك في الاستطلاع الذي أجراه معهد انفراتست ديامب لصالح القناة الأولى بالتلفزيون الألماني “ايه آر دي” ونُشِرَت نتائجه، الخميس.

وأظهرت النتائج أن 76% من المشاركين يعتقدون بصحة فرضة ضريبة الأرباح الزائدة على الشركات مقابل 20% اعتبروها خطوة خاطئة.

وأوضحت أن هناك تأييدا كبيرا لفرض هذه الضريبة الخاصة في كل المعسكرات السياسية حيث وصلت نسبة المؤيدين لها بين أنصار حزب المستشار أولاف شولتس الاشتراكي الديمقراطي إلى 88% وإلى 84% بين أنصار حزب الخضر وإلى 76% بين أنصار تحالف المستشارة السابقة انجيلا ميركل المسيحي وإلى 75% بين أنصار حزب البديل من أجل ألمانيا.

كما أيد معظم أنصار الحزب الديمقراطي الحر (القريب من قطاع الأعمال) فرض هذه الضريبة بـ58% مقابل38% أعربوا عن اعتقادهم بخطأ هذا الإجراء.

تجدر الإشارة إلى أن وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر وزعيم الحزب الديمقراطي الحر لا يزال يرفض هذه الضريبة بشكل قاطع حتى الآن.

وكتب ليندنر على تويتر في وقت سابق من اليوم أن الشركات في ألمانيا تدفع بالفعل ضرائب عالية، ورأى النائب الثاني للمستشار الألماني أن طلب المزيد من قطاع بعينه الآن “يبدو لي تعسفيا ويدمر الثقة في نظامنا الضريبي”.

وأضاف ليندنر:” بينما يتردد كثيرا أن هذه الضريبة الخاصة ستضمن العدالة الاجتماعية، فإن لدي مخاوف من أن هذا الإجراء سيضر بنا جميعا أكثر مما يفيدنا”.

من ناحية أخرى، طالب أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع (56%) بأن تعود الإجراءات المقبلة لتخفيف الأعباء بالنفع على المواطنين ذوي الدخول المتدنية فيما قال 41% إن هذه الإجراءات يجب أن تنطبق على الجميع.

ورأى 46% ممن شملهم الاستطلاع أن على الدولة أن تأخذ مزيدا من الديون من أجل هذه التدابير مقابل 36% رأوا أنه يجب تمويل هذه التدابير عبر زيادة الضرائب.

وتم إجراء الاستطلاع التمثيلي في الفترة بين 1 و3 آب/أغسطس الجاري وشمل 1313 شخصا لهم حق الانتخاب. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.