عثر على 20 جثة محنطة في منزله .. نابش قبور يفلت من العقاب لهذا السبب

اعتبرت محكمة مدينة نيجني نوفغورود الروسية، متهما بتدنيس القبور وتحنيط 20 جثة للأطفال البنات فاقدا للأهلية، وأحالته لمستشفى الأمراض العقلية.

وحسب ما أفادت الخدمة الصحفية المشتركة للمحاكم ذات الاختصاص العام في مقاطعة نيجني نوفغورود، “قدم كبير أطباء مستشفى الطب النفسي رقم 2 في نيجني نوفغورود، طلبا إلى المحكمة لإعلان عدم أهلية أناتولي موسكفين، الذي أُعفي من المسؤولية الجنائية عن أفعال خطيرة اجتماعيا بموجب الجزء 1 من المادة 244 من القانون الجنائي الروسي”.

وبموجب القرار، استجابت محكمة منطقة لينينسكي لمطلب كبير الأطباء واعترفت بأن أناتولي موسكفين فاقد الأهلية.

ووفقاً لموقع “لبنان 24″، قام موسكفين لفترة طويلة في مقاطعتي نيجني نوفغورود وموسكو بحفر قبور الفتيات واستخراج أجسادهن وصنع مومياوات منها، والتي احتفظ بها أيضا في منزله. وخلال تفتيش شقته، تم العثور على أكثر من 20 جثة محنطة.

وأثناء التحقيق القضائي، اعتبرت المحكمة المتهم مختلا عقليا، وأرسلته للعلاج الإجباري. وفي الماضي، كان المحكوم عليه عالم مقابر، إذ درس تاريخ المقابر.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.