المركزي الألماني يتوقع ركود الاقتصاد و استمرار التضخم المرتفع

أشارت توقعات البنك المركزي الألماني إلى أن الشهور المقبلة ستشهد تراجعاً اقتصادياً في ألمانيا مع استمرار التضخم المرتفع.

وكتب البنك في تقريره الشهري المنشور، الأربعاء، أن من المتوقع حدوث انكماش آخر في نصف العام الشتوي، وذلك على الرغم من النمو الاقتصادي المفاجئ في الربع الصيفي.

ورأى البنك أن «من الممكن لمعدل التضخم أن يظل في نطاق العشرات في فترة ما بعد نهاية العام الحالي»، وقال إن تحمل الدولة لسداد قسط الغاز في ديسمبر المقبل سيخفف العبء على المستهلكين «لكن لا يزال من غير الواضح بعد إلى أي مدى سينعكس هذا في قياس السعر الرسمي وبالتالي في معدل التضخم».

كان معدل التضخم السنوي في ألمانيا ارتفع في أكتوبر الماضي إلى 4ر10%، ويرى البنك المركزي حالياً أن هناك خطراً متزايداً لما يعرف بتأثيرات الجولة الثانية للتضخم مشيراً إلى أنه إذا أدى التضخم إلى ارتفاع اتفاقيات الأجور الجماعية وبالتالي ارتفاع تكاليف الأجور، فإن ذلك سيؤدي بدوره إلى زيادة معدل التضخم، وقال إنه في هذه الحالة ستتزايد الأجور والأسعار وهكذا سيتعزز التضخم.

ووفقاً للبنك، كانت اتفاقيات الأجور الجماعية الأخيرة قوية، وبالإضافة إلى ذلك فإن النقابات تطالب بزيادات كبيرة استثنائية في الأجور بسبب التضخم، وعلى سبيل المثال تطالب نقابة فيردي للعاملين في قطاع الخدمات بزيادة بنسبة 5ر10% للعاملين في القطاع العام لدى الحكومة الاتحادية والبلديات لمدة 12 شهراً.

في الوقت نفسه، كتب البنك أنه ليس من المتوقع أن تسفر هذه المطالب عن اتفاقيات أجور فعلية بهذه القيمة، لكنه قال: «وحتى إن لم يشر هذا إلى تسارع التضخم بفعل الأجور، فإنه زاد من خطر تأثيرات الجولة الثانية». (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.