ألمانيا : تحسن أزمة الطاقة قد لا يضطرنا لاستنفاذ حزمة الدعم بالكامل

قال وزير مالية ألمانيا كريستيان ليندنر عبر إحدى الصحف الوطنية، أن ألمانيا قد لا تستخدم المبلغ المخصص لدعم القطاعات المتضررة من أزمة الطاقة والذي قدر بما يعادل 200 مليار يورو (أي 217.50 مليار دولار) بشكل كامل، بينما يستبعد استخدام أية أموال متبقية لأغراض اقتصادية أخرى.

يُذكر أن ألمانيا قد سارعت بوقت سابق من العام الماضي لإقرار حزمة مالية ضخمة لدعم أسعار الطاقة المرتفعة والتي تهدد القدرة الشرائية للأسر والشركات في ألمانيا ، وذلك إثر اجتياح أزمة الطاقة منطقة اليورو كإحدى التداعيات الاقتصادية الناجمة عن الحرب الروسية الأوكرانية.

وأوضح الوزير الألماني بأن أسعار الطاقة قد شهدت انخفاضا ملحوظا مدفوعا باعتدال الطقس، وقد يكون إنفاق ألمانيا على الحد الأقصى لأسعار الغاز والكهرباء، والمصمم خصيصا لمساندة قطاعي الأسر والشركات لتحمل تكاليف الطاقة المرتفعة، أقل من المتوقع بسبب انخفاض الأسعار بالفترة الأخيرة.

كما تطرق ليندنر إلى النقاط التالية:

– إجراءات الدعم قد تكلف ميزانية الحكومة أقل بكثير مما كان يعتقد.
– الصندوق الذي تبلغ قيمته 200 مليار يورو ليس جزءا من الميزانية الفيدرالية العامة.
– نتيجة لذلك فإن هذا يعني أن الديون المخصصة لإجراءات الأزمة ستؤدي إلى خفض ديون الدولة بشكل كبير؛ وبالتالي لا يمكن إعادة تخصيص هذه الأموال مرة أخرى.
– كما قال وزير المالية عبر منصة تويتر، أنه يجب ضمان نمو ميزانية الدولة من العجز الحالي وانخفاض نسبة دين الدولة مرة أخرى في الوقت الحالي.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.