فرنسا : فوز كبير لليسار و هزيمة مدوية مفاجئة لليمين المتطرف في الانتخابات البرلمانية

 

قالت مؤسسات رائدة لاستطلاعات الرأي، اليوم الأحد، إن ائتلاف الجبهة الشعبية الجديدة اليساري في فرنسا فاز بأكبر عدد من المقاعد في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية مما يضعه على الطريق لتحقيق فوز دون تحقيق الأغلبية المطلقة في البرلمان.

وتقدمت الائتلاف على حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، وهو نتيجة غير متوقعة.

وذكر تقدير لمؤسسة “أي.أف.أو.بي” لصالح قناة “تي.إف1” التلفزيونية أن الجبهة الشعبية الجديدة قد تفوز بما يتراوح بين 180 و215 مقعدا في البرلمان في الجولة الثانية من التصويت.

بينما توقع استطلاع، أجرته مؤسسة “إبسوس” لصالح تلفزيون فرنسا، حصول الكتلة اليسارية على ما يتراوح بين 172 و215 مقعدا.

وذكر استطلاع، أجرته مؤسسة “أوبينيون واي لصالح تلفزيون “سي نيوز”، أن الجبهة الشعبية الجديدة ستفوز بما يتراوح بين 180 و210 مقاعد. بينما توقع استطلاع، أجرته مؤسسة “إيلاب” لصالح تلفزيون “بي.إف.إم”، حصول الجبهة اليسارية على ما يتراوح بين 175 و205 مقاعد.

وبحسب استطلاعات الرأي، فإن كتلة الرئيس إيمانويل ماكرون المنتمية لتيار الوسط تتقدم بفارق ضئيل على حزب التجمع الوطني بزعامة مارين لوبان في معركة التنافس على المركز الثاني.

ويتعين الحصول على 289 مقعدا لتحقيق الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية، مجلس النواب في البرلمان الفرنسي.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها