الكشف عن تفاصيل إلقاء القبض على قتلة القيادي في ” جبهة ثوار سوريا ” بمدينة مرسين التركية

ألقت السلطات التركية القبض على عصابة مؤلفة من أربعة أشخاص، بينهم امرأة، متورطون في قتل “محمد أخرس” القيادي في لواء ثوار سوريا في مدينة مرسين مطلع كانون الثاني الماضي.

وعلم عكس السير، أن العملية الأمنية ضد المتورطين بدأت في مدينة غازي عنتاب، إذ ألقي القبض على أحد أفراد العصابة، ثم تساقط البقية بيد السلطات في عدة مدن تركية.

وتشير المعلومات، إلى إن شخصاً يعمل في تهريب البشر إلى أوروبا يقف وراء العملية بمشاركة بقية أفراد العصابة، إذ تواصل القيادي الضحية مع المهرب بقصد السفر ودفع له مبلغاً وقدره 5500 دولار، قبل أن يتراجع ويسترجع أمواله.

وفي الثامن من كانون الثاني الماضي، اتصل المهرب بالقيادي وطلب منه اللقاء، قبل أن يقوم بطعن القيادي داخل السيارة بعدة طعنات بمساعدة من صديقه، وسرقة ما بحوزته من مال بعد مفارقته الحياة.

وكان القيادي محمد الأخرس، قائد كتيبة القناصة في جبهة ثوار سوريا، ودخل إلى تركيا في تشرين الثاني 2014 بعد سيطرة النصرة على مقرات الجبهة في ريف ادلب.

يذكر أن جبهة النصرة، كانت رفضت السماح بدفن الأخرس مسقط رأسه بريف إدلب (بلدة إحسم).

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها