نسبة الوفيات بسبب ” الجلطات القلبية ” تشكل 60 % من نسبة الوفيات الطبيعية في سوريا

أكد نقيب أطباء سورية عبد القادر حسن أن نسبة الوفيات الطبيعية بالجلطات القلبية وصلت إلى 60% من نسبة الوفيات في سورية، مشيراً إلى أن سورية من الدول التي تنتشر فيها هذا النوع من المرض بشكل كبير حيث تصنف من بين الأمراض الأولى المسببة للوفاة بعدها تصنف الأمراض السرطانية في المرتبة الثانية.

وبينت إحصائيات صحية أن عدد المصابين بالأمراض القلبية في سورية بلغت نحو مليون مصاب معظمهم تراوحت أعمارهم ما بين 28 إلى 60 عاماً، مؤكدة أن عدد المصابين بالأمراض القلبية الذين تجاوزت أعمارهم 28 سنة بلغ نحو 250 ألف مصاب على حين وصل عدد المصابين الذين تجاوزت أعمارهم 40 عاماً إلى 100 ألف أما الذين تجاوزت أعمارهم السبعين عاماً فبلغ عدد المصابين منهم 200 ألف مصاب.

وأشارت الإحصائيات التي أوردتها وسائل إعلام النظام، إلى أن عدد المصابين من النساء وصل إلى 150 ألفاً معظمهن تجاوزن سن اليأس والسبب بذلك أن المرأة قبل هذا السن تتفادى الإصابة بالأزمة القلبية نتيجة استمرار الدورة الشهرية، ما يخفف من لزوجة الدم الذي يعد السبب الأول في تخثره والذي يعد المسبب الأساسي للأزمات القلبية، موضحة أنه لم يتم تسجيل أي حالة مرضية للأطفال ولا سيما الذين بلغت أعمارهم بين الحادية عشرة والخامسة عشرة من العمر.

وأكد حسن أن معظم المصابين هم من أبناء المدن وذلك بأن العوامل الذهنية تشكل سببا كبيراً لإصابة الإنسان بالأزمات القلبية على حين أبناء الأرياف ونتيجة الحركة المستمرة وتشيل الجسد فإن تعرضهم للإصابة تكون قليلة ومن هذا المنطلق فإن نسبة حالات المصابين حالياً من المدن تجاوزت 70% من مجمل الإصابات المسجلة في سورية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق