مسؤول نظامي : المواطن السوري وصل إلى مرحلة الفقر لكنه لم يصل إلى ” الجوع ” بعد !

اعتبر معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة الأسد أن “سعر الصرف هو أحد أسباب ارتفاع الأسعار وهو عامل متحول ولكن ليس مسوغاً أن يجعل الدولار يتحكم بأسعار السلع والمواد في السوق” مشيراً إلى أن بائع المفرق هو الحلقة الأخيرة والأضعف بين حلقات الوساطة بين السوق والمواطن.

وأكد عماد الأصيل أن “المواطن السوري في ظل ارتفاع الأسعار وصل إلى مرحلة الفقر ولكنه لم يصل إلى مرحلة الجوع حيث ما زالت الحكومة تقدم كل صباح للأفران 7000 طن من الطحين لدعم مادة الخبز بتكلفة 117 ليرة للكيلو الواحد”.

وقال الأصيل إن “للمواطن الدور الأكبر في الإبلاغ عن المخالفات التموينية بشرط أن يكون الإبلاغ بشكل خطي من خلال تنظيم ضبوط قانونية بحق المخالفين ليصار إلى معالجتها قضائياً”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها