الإدارة العامة للخدمات و مديرية كهرباء حلب الحرة يكشفان عن تفاصيل جديدة حول كيفية إدارة النظام و ” داعش ” للمحطة الحرارية بحلب

قالت الإدارة العامة للخدمات في حلب إن نظام الأسد ينسق مع تنظيم “داعش” فيما يتعلق بعمل المحطة الحرارية التي يسيطر عليها الأخير.

وأكدت الإدارة أن النظام تعمد عدم تغذية المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة، ما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه في محطتي سليمان الحلبي وباب النيرب، ما دفع القائمين عليها لتصريف الفائض عبر الصرف الصحي، في الوقت الذي يحتاج فيه المدنيون إلى مياه الشرب.

وأشارت “مديرية كهرباء حلب الحرة” إلى أن النظام و داعش يقومان بتجهيز إقلاع العنفة الثانية في المحطة الحرارية، وتحويل الكهرباء إلى المنطقة الجنوبية والوسطى عن طريق خط “حماة – الثورة”.

أما سبب انقطاع التيار عن مناطق سيطرة النظام فهو عطل في “محطة الضاحية”، وليس الخط، علماً أن النظام مصر على حرمان المناطق المحررة من كميتها القادمة عبر محطة الزربة، عبر استجرارها للأفرع الأمنية ومعامل الدفاع.

يأتي ذلك، بحسب المديرية، بالتعاون بين النظام والتنظيم، ما يحرم جميع سكان حلب من الكهرباء.

 

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها