مسؤول سعودي يكشف عن ” الفئة ” السورية المعفية من الترحيل خلال حملة البحث عن المخالفين

قال “مصلح السفري” نائب مدير إدارة التفتيش بمنطقة مكة إن السوريين الذين سيتم استثناءهم من تطبيق أنظمة العمل عليهم في الحملة الأمنية المشتركة بين وزارة العمل والجوازات والداخلية المقررة مطلع الأسبوع المقبل برئاسة وزير العمل عادل فقيه، هم الحاملون لتأشيرات زيارة بعام 1434 هـ، أي قبل الوضع السياسي الذي تشهده سوريا حالياً.

وقال إن هؤلاء لهم وضعهم الخاص، لكن لا يعفى من يحملون تأشيرات زيارة ابتداء من تاريخ 1435 إلى هذا العام الجاري، فهؤلاء يتم اتخاذ إجراءات نظام العمل بحقهم، وفي حال رصد أي مخالفة عليهم داخل المنشأة يتم تغريم صاحب العمل، بحسب المادة 33 في نظام العمل التي تقتضي تشغيل عامل بدون رخصة عمل.

وأشار، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام سعودية، إلى أن باقي الإجراءات التي تتعلق بترحيل العامل والعقوبات الأخرى من أي جنسية كانت عن طريق وزارة الداخلية، وذلك ضمن خطة مدروسة من قبل الجهات المشاركة في الحملات، وسيتم تطبيق ذلك على جميع المخالفين الذين يحملون إقامات نظامية وغير نظامية ومن يعملون لدى الغير.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق