كهل سوري يرثي داره التي دمرها بشار الأسد في درعا ( فيديو )

كهل سوري يرثي داره التي دمرها بشار الأسد في درعا ( فيديو )

شاهد الفيديو هنا

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. كثير من الشعب يعتقد انه بمجرد ان يملك الجنسية اصبح متحكم ومشارك في القرار والحقيقة انها غير كذلك ابداً قبيلة الشيعطات وهم شاويين رحّل لمجرد ان مضاربهم قرب ابار البترول ((السورية)) ادعو ان لهم الحق بمشاركة بل باحتكار هذه الآبار لمجرد انسحاب الدولة السورية من هناك الى ان اتت داعش وافهمتهم حجمهم بالطريقة الصعبة ، هذا الرجل راحت عليه ولكن السوري يللي بعده عليه ان يفهم ان الحرب لها ثمن وثمن كبير جداً جداً من ذل ومهانة وظلم ذوي القربى وشحار وتعتير وبهدلة وعجز وبكاء وعويل وبؤس ، وبالتالي عليه ان يراجع حساباته جيداً والا سوف ترى قربه الف عجوز يبكي وبعد سنة سوف يصبحوا 2000 وهكذا ، وهذا يعود الى حس المسؤولية لدى الشخص السوري وهو مفقود كلياً نظراً للحماسة الدينية والرؤوس الحامية ، ولكن مع الوقت سوف يفهم الواقع المرّ ، سوف اعطيكم قصة بسيطة جداً حصلت في لبنان عام 2008 ، كان رئيس جهاز امن المطار عندنا في لبنان مقرب من حزب الله وفعلاً حكومة السنيورة ضايقوه بشكل رهيب بل وضعوا جهاز تابع للأمن الداخلي قرب اجهزة المطار لتفتيش كل الداخل الى مطار بيروت المهم قررت الحكومة فصله في قرار تعسفي لمجرد انه مقرب من حزب الله وانشقت البلد وحصل 7 ايار والهجوم على مراكز الحكومة وتكسير راس تيار المستقبل ، المهم بعد سنة واحدة فقط دخل تعيس شيء الحظ وقطع بقاطعة يدوية سياج المطار ليهرب الى دولة ويعيش هناك وتعلق بمكان دولاب الطائرة المهم مع اقلاع الطائرة سحب من ضغط الهواء الى اسفل وهرس مثل البطاطا المهروسة ، مع التحقيق تبين مكان السياج المقطوع واستقال مدير جهاز امن المطار لأنه فشل في حماية امن المطار بكل هدوء ، ما اريد ان اقوله دعوه لبشار فما ما في شجرة بتطول الا ما الله بيبعت كسرها ، مع الوقت سوف ينتهي تلقائياً انتو مفكرين اعمار سوريا بسهولة