هروب قيادات موالية للحوثيين و صالح من مواقع عسكرية في صنعاء جراء عاصفة الحزم

أفاد مصدر عسكري يمني رفيع، بهروب قيادات عسكرية موالية للحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، من مواقعها في صنعاء، نتيجة الغارات المكثفة لـ”عاصفة الحزم”.

وقال المصدر في تصريح لوكالة الأناضول، مفضلاً عدم ذكر اسمه، إن “معظم القيادات العسكرية الموالية للحوثيين وصالح بصنعاء غادرت مواقعها في قاعدة الديلمي الجوية، وقوات الاحتياط (الحرس الجمهوري سابقاً)، ومعسكر القوات الخاصة (الأمن المركزي سابقاً)، بالإضافة إلى معسكر ريمة حُميد، وذلك نتيجة الغارات التي يشنها التحالف منذ منتصف الليل”.

وبحسب المصدر نفسه، هربت تلك القيادات (التي لم يذكر هوية أي منها)، إلى أماكن مجهولة.

وأعلنت السعودية، أنها وتحالفاً من أكثر من 10 دول بدأ في تمام الساعة 12 من منتصف الليل، بالتوقيت المحلي للمملكة (21:00 تغ مساء الأربعاء)، عملية “عاصفة الحزم” في اليمن، استجابة لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ”حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية”.

وكانت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، ذكرت صباح الخميس، أن غارات عملية “عاصفة الحزم”، أسفرت عن “تدمير الدفاعات الجوية الحوثية بالكامل، وقاعدة الديلمي، وبطاريات صواريخ سام وأربع طائرات حربية”. (Anadolu)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق