حزب الله : في لحظة المواجهة مع السعودية وجهاً لوجه فإن أهل اليمن بإمكانهم حسمها في ساعات

رأى رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله  هاشم صفي الدين أنه وبحسب النتائج الأولية لا النهائية للمفاوضات النووية مع إيران فإن الانجاز الكبير الذي تمكنت الجمهورية الإسلامية من تحقيقه، هو أنها صاحبة حق، وهذا أهم من الانجاز النووي نفسه، لأنه وبالنسبة لقيم ومفاهيم وسياسة ومبادئ وأولويات إيران فإن الأهم هو أن يعرف العالم كلّه من هي هذه الجمهورية، التي تقدم النموذج الصادق في حقيقة الإيمان بالله عز وجل وأنها لا تخشى أحدا سواه، فالمطلوب أن تعرف شعوب العالم كلها أنه بإمكاننا أن نعيش حياة مستقلة وعزيزة وكريمة دون الغرب ودون الإعتماد على منظومته الفاسدة والمنحرفة أخلاقياً وفكرياً وسياسياً وعملياً وحياتياً.

وأكد  صفي الدين خلال احتفال تأبيني في بنت جبيل أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبعد كل هذه السنوات من الصبر والتحمّل والحصار والتضحية والثبات لم تلتفت إلى شرق أو غرب، ولم ترضخ أمام كل الضغوط، فأصبحت أهم دولة موجودة اليوم في منطقتنا، بعد أن وقفت بوجه كل طواغيت العالم من أميركا ودول الغرب في المفاوضات كما في أيام الحصار والحروب التي فرضت عليها، لتتحدّث عن حقها وتتمسك به، كما تتمسك بحقها وواجبها أيضاً في الدفاع عن المظلومين في هذا العالم، فهي وقفت إلى جانب فلسطين ولم تتخل عنها، والكل يعرف أنها لو تخلّت لحظة واحدة عن فلسطين وقضيتها لكان الغرب جاهزاً ليقدم لها كل شيء، وهي لم تتخل عن المقاومة في لبنان، ولا زالت تحتضن المقاومين والشعب المعطاء والمخلص، وكذلك فإن شعوب العالم وتحديدا في عالمنا العربي والإسلامي وحيث هناك ظلم وجور أدركوا جميعا صدق السياسة الحقّة التي اعتمدتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأثبتت للعالم كله أنه يمكن لأي دولة أن تعيش حرة ومستقلّة، وأن تثبت وجودها وحقها، بالاعتماد على شعبها، لتقدم نموذجاً راقياً في العلم والتقدم في مجال التكنولوجيا والمعرفة، كما اعتمدت إيران على طاقات وعلوم وصبر شعبها في برنامجها النووي.

وأضاف صفي الدين بحسب موقع النشرة أنه وبالمقابل فإن هناك دولة السعودية هي نموذج منذ أن نشأت في “بلاد الحجاز” قامت على الظلم والعدوان، بعد أن طردوا الناس من أرضهم واستولوا عليها بالبطش والقتل وأقاموا دولة أسموها السعودية بالإعتماد على الغرب، ومارسوا طوال تاريخهم الظلم والتعسف والعدوان والتحكم، ولم يقدموا لهذه الأمة سوى محاولات التسلّط على بلدان العالمين الإسلامي والعربي، وبثّ الفكر التحريضي الذي يكفّر الآخر ويبطش ويعتدي ولا يتوانى عن أي شيء، وما نراه اليوم من داعش والقاعدة وغيرهما هو مما صنعته أيديهم بأسوء صورة.

وقال  صفي الدين إنهم استغلوا النعم الوافرة الموجودة في هذه الأرض من الثروات الطبيعية والمقامات الدينية لأجل التسلط وبث الفتن في العالم الإسلامي وتقسيمه، ونراهم اليوم بهذا الغضب كردة فعل على نموذج مقابل لهم يفرض إرادته، وهو نموذج إيران الناجح والقوي والعزيز والكريم منذ قيام ثورتها قبل ستة وثلاثين عاما، بينما نجد النموذج السعودي القائم منذ ستة وسبعين عاما لم يجد له موطناً في قيم الحرية والإستقلال، بل يسلمون أمرهم للعدو خدمة لمشاريعه، ولهذا السبب نراهم اليوم يشنون عدوانا على الشعب اليمني الفقير والمستضعف تاريخيا من قبلهم، ويتبخترون عليه بالتقنية والتكنولوجيا الأميركية فيصبون حقدهم بقصف هذا الشعب شبه الأعزل بالطيران والصواريخ، متسائلا هل هكذا تكون بطولة وشهامة العرب، فهم يعرفون تماماً كما يعرف العالم أنه في لحظة المواجهة وجهاً لوجه، فإن أهل اليمن بإمكانهم أن يحسموا المواجهة في ساعات وليس في أيام وهكذا تكون البطولة.

وأضاف أنه وبعد كل هذا القصف خلال عشرة أيام، فإن الذي تبيّن أنهم لا يشنون الحرب من أجل انقاذ اليمن كما يدعون بل لتدمير هذا البلد وجيشه متسببين بقتل الأطفال والرجال والنساء، ولو كان غير ذلك فلماذا الإستمرار بهذه الخطيئة، داعياً السعودية لأن تفكر جيداً أن الإستمرار بهذه الخطيئة هو ليس بمصلحتها أولا، وليس لمصلحة أحد في عالمنا العربي أو الإسلامي، وهو يعتبر مزيداً من التوغل بالخطأ، لأنهم اكتشفوا من الأيام الأولى أن ما أقدموا عليه لا يوصل إلى أية نتيجة، وهم يرون بأعينهم كما يرى كل العالم أن كل يوم يطول أكثر في قصف اليمن، فإن اليمنيين يزدادون وحدة وصلابة وقدرة وثقة في مواجهة هذا الغزو الذي يهددون به، كما أنه ليس من مصلحة السعودية أن تستمر على هذا المنوال، وهي اليوم يجب أن تعترف أنها أصبحت عالقة، بين دماء اليمنيين وقتل الأطفال والنساء من جهة وبين العناد والإستعلاء، وفي كلا الأمرين هي خاسرة ولا ربح لها على الإطلاق.

وأضاف: إن كان هناك عاقل أو مدرك لمصلحة السعودية والمنطقة فعليه أن يوقف هذه الحرب بشكل سريع ودون أي تردد لأنهم لن يصلوا إلى أية نتيجة يتوخونها، لأنه لا يصح أن أن القوى التي تحارب القاعدة على الأرض وهي: “الجيش اليمني وأنصار الله واللجان الشعبية الثورية”، هي نفسها التي تقصفها طائرات وصواريخ السعودية، فعلى السعودية أن تحدد إن كانت مع تنظيم القاعدة الذي أوجدته أم ضده، فإذا كانت ضد القاعدة فلماذا تقصف بالطائرات والصواريخ الجيش والشعب والقوى التي تعمل على هزيمة القاعدة في اليمن وهي تمكنت من ذلك في أكثر من مدينة، معتبرا أن ما تفعله السعودية وهو سياسة وليس صدفة لأنه هو نفسه الذي تفعله في سوريا والعراق، وهذا خطأ فادح ودليل على عقل قاصر ومنطق عقيم وسياسة لا يمكنها أن تحقق أي شيء لأنها لم ولن تتمكن من ذلك لا في العقود الماضية ولا الآن، معتبراً أن الهجوم السعودي الظالم من الجو بالطائرات والصواريخ على شعب اليمن هو نسخة رديئة عن العدوان الإسرائيلي الفاشل على لبنان ومقاومته، وكما فشل العدوان الإسرائيلي على لبنان ومقاومته وشعبه في السابق بل هم الذين انتصروا عليه، فإن اليمن وشعبه سيهزم هذه النسخة الإسرائيلية الرديئة والفاشلة أيضاً.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫7 تعليقات

  1. مشان الله كل البشر تحكي عن الوطنية والجهاد والخيانة الا الشيعة ما بحقلن يحكوا عن هيك امور لانو هنن عديمين الوطنية وجهادهم بس باللطم وكره اهل السنة وبالنسبة للخيانة مزروعة بدمهم وخصوصا شيعة العراق

  2. هناك مثل يقول الكلب ينبح من خوفه على نفسه وهذا الكلب الرافضي ينبح خوفا على نفسه

  3. يعني فرطت من الضحك عالصورة تبع المقال و كأنو عمترد الصورة على نصر الله انو هدول الي بدول المعاتيه بدون يواجهو جيش السعودية؟؟ فكرة قوية. بس خلينا نكون موضوعيين المعاتيه هدول موجودين بالهبل بالبلدان العربية و بعدين مو حلوة بحق اخوتنا اليمنيين انو نوصمون على أنون كلون هيك.

    1. لا تغرك المظاهر لقد كانوا من قبل على هذه الحالة حفاة انصاف عراة جياع يمضغون القات ومع ذلك وقفوا في وجه الجيش المصري لثماني سنوات عندما وصل عديد الجيش المصري الى سبعين الفا ولم يستطع قهرهم ولن تستطيع ايضا قبيلة سعود

  4. مجرد وجود هذه القناعه و طريقة التعبير عنها تعني اننا امام شخص طائفي مريض لاشك

  5. أولا الجمهورية الفارسية المجوسية طيلة عقود وهي تقتل الشعوب العربية خاصة وتدمرها

    الجمهورية الفارسية جعلت كل عربي يشتمها مرات ومرات يومياً لانها اخرت ودمرت بلادنا العربية

    ياهذا كفاكم دجل اما انتم مجانين أو عقولكم مريضة انتم ومن اتبعكم

    كفاكم دجل على الناس

    اصبحتم مكشوفين

    والله ماشفنا من السعودية شر كما شفنا منكم

    لم تؤذينا السعوديه بل هي تخدم الاسلام والمسلمين بدون دجل وكذب كما هو عندكم

    والله ان ابتعدتم عنا ايها الفرس انتم وذيولكم الحقيرة الجبانة

    نحن بالف خير

    لا للمجوس الفرس بعد اليوم في بلاد العرب والمسلمين

    طبعا لادين للفرس سوى دين الكذب والدجل مقابل توزيع هبات شهرية لشراء ذمم أرخص البشر

    كما نرى هذه الايام

    اي يشترون البشر مقابل ان يتمجسوا ويتفرسوا

    كل من رايتموه مع الفرس باع نفسه لهم

  6. تحديداً يستطيعون حسمها في 2 ساعة و53 دقيقة و40 ثانية !! يا ترى إلى أين اتجه صفي الدين هذا بعد انتهاء الحفل التأبيني الساهر هذا ؟ أعتقد بأنه اتجه لسوق الهال حيث خدمات الحمير من أمثاله مطلوبة وبشدة .