وفاة هندية ترك الأطباء رأس جنينها الميت داخل أحشائها

توفيت سيدة هندية بسبب خطأ طبي بعدما ترك الأطباء رأس جنينها الميت داخل رحمها أثناء عملية الولادة، وطلبوا من ذويها أخذها إلى مستشفى آخر لفظت فيه أنفاسها الأخيرة.

وكانت غيتا ديفي (32 عاماً) قد نقلت إلى مستشفى في مدينة شانغابور شمالي الهند ليلة السبت الماضي بعدما دخلت مرحلة المخاض، لكن الأطباء تركوا رأس الجنين داخل الرحم ولم يتمكنوا من إخراجه.

ونقلت غيتا بعد ذلك إلى مستشفى باريلي الحكومي حيث تمكن الأطباء من إخراج رأس الجنين، لكنهم لم يتمكنوا من إنقاذ حياة الأم بحسب ما ذكرت صحيفة دايلي ميرور البريطانية.

وقال زوج غيتا السيد هيمانت (40 عاماً) لوسائل إعلام محلية: “إنه خطأ الأطباء، في البداية أخرجوا جسد الطفل وتركوا الرأس في الداخل، ثم طلبوا منا أخذ زوجتي إلى مستشفى آخر. لقد تخلوا عنا ببساطة ولم يتمنوا من إنقاذ زوجتي”.

وأشار نائب قائد شرطة شانغابور الضابط كي جي ياداف إلى أن المستشفى لم يكن مجهزاً بالمعدات اللازمة للتعامل مع مثل هذه الحالة المعقدة، ولهذا السبب تم تحويل المريضة إلى مستشفى آخر ، وفق ما اوردت شبكة ” 24 ” الإماراتية.

وأضاف ياداف “لم يتمكن الأطباء من التعامل مع هذا الوضع المأساوي، ونتيجة إهمالهم تركوا رأس الطفل داخل رحم الأم”.

وتحاول الشرطة في الوقت الحالي معرفة أسماء الأطباء المناوبين عند وقوع الحادثة، للتحقيق معهم وإحالتهم إلى القضاء في حال ثبوت تهمة الإهمال الطبي الذي تسبب بوفاة المريضة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق