12 قتيلاً إيرانياً في سوريا خلال يومين

ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن الملازم ثاني في اللواء 33 التابع لوحدات الحرس الثوري الإيراني مسلم نصر قد قتل في سوريا خلال مواجهات مسلحة مع المعارضة السورية في محيط مدينة حلب، ليرتفع عدد القتلى الإيرانيين إلى 12 خلال يومين.

وأوضحت الوكالة أن نصر قتل خلال قيامه بمهام عسكرية لمواجهة من أسمتهم “الإرهابيين التكفيريين” في شمال سوريا.

من جهة أخرى، نقلت الوكالة أن خان علي يوسفي، وهو من الأفغان المقيمين في إيران، قتل هو الآخر خلال معارك مع المعارضة السورية بحلب.

وكانت وكالات إيرانية قد ذكرت أن أحد عشر عسكريا إيرانيا، بينهم ضباط في الحرس الثوري وقياديون في قوات التعبئة الإيرانية (الباسيج)، قتلوا في سوريا باشتباكات مع قوات المعارضة خلال يومين.

وقالت الوكالات إن معظم هؤلاء سقطوا في المعارك الدائرة في محافظة حلب. وبذلك يرتفع عدد القتلى العسكريين الإيرانيين منذ إعلان الحرس الثوري زيادة أعداد مستشاريه العسكريين في سوريا إلى نحو 27 قتيلا.

ومن كبار قادة الحرس الثوري الذين قتلوا في سوريا اللواء حسين همداني، الذي شارك في الحرب الإيرانية العراقية بين 1980 و1988، وقتل في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الجاري بيد تنظيم الدولة الإسلامية بمنطقة حلب، إضافة إلى ضابطين برتبة عقيد.

ولم تدل طهران بإحصاءات عن عدد جنودها الموجودين بسوريا، لكن مسؤولا أميركيا أكد منتصف الشهر الجاري أن ما يناهز ألفي إيراني أو مقاتل ممن تدعمهم طهران يشاركون قرب حلب في هجوم على فصائل المعارضة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. إيران تستمد قوتها من ( ضعف الحكام العرب ) في اتخاذ إجراءات مواجهة ضدها
    الشعب السوري أظهر مخالبه للاحتلال الإيراني فقصم ظهر عصابات حسن زميرة و الميليشيات العراقية الحاقدة
    و ستظل التوابيت للقتلى الإيرانيين تصل على إيران حتى يفوق الشعب الإيراني من وهمه و غيبوبته الفكرية التي وضعه فيها المعممين الكاذبين الذين يحكمونه و حتى يدرك هذا الشعب أن المجد الفارسي لن يعود مرة ثانية خاصة على حساب دماء الشعوب الإسلامية

إغلاق