مجلس مدينة حلب يكافح لتقديم ما يمكن تقديمه للمدنيين في ظل استمرار الحصار و القصف ( فيديو )

يقوم العاملون في المجلس المحلي لمدينة حلب على بذل ما بوسعهم لتقديم الخدمات التي لا زال بالإمكان تقديمها للمدنيين، في ظل الحصار وحملات الإبادة الجماعية التي يشنها النظام وروسيا على المدينة.

ويعمل المجلس على تأمين المحروقات والمياه والطحين للأفران، إلى جانب فتح الطقات وإزالة الأنقاض وإصلاح ما يمكن إصلاحه من شبكات مياه وصرف صحي، التي تتعرض للقصف بشكل يومي.

وقال نائب رئيس المجلس المحلي في المدينة، زكريا أمينو، في تصريحات لإذاعة “حارة إف إم”، إن المجلس تمكن رغم الحصار من توفير الخبز للمدنيين بالسعر المدعوم (83 ليرة)، وأنه يعمل ما بوسعه لتأمين كل ما يمكن تأمينه للمدنيين.

وطالب أمينو، في ظل استمرار الحصار والقصف الهمجي للنظام وروسيا، الفعاليات المدنية والثورية وكافة الهيئة المتواجدة في المدينة، التكاتف والتعاون وأن يكونوا جميعاً على قلب رجل واحد، بعد أن فقد الجميع الأمل بتوحد الفصائل العسكرية.

الجدير بالذكر أن حلب الشرقية تتعرض منذ أسبوع لحملة إبادة جماعية جديدة، تشنها طائرات بشار الأسد وبوتين، وراح ضحيتها ما لا يقل عن 300 شهيد إلى جانب مئات الجرحى الذين لا مكان لمعالجتهم بعد أن تم قصف جميع  مشافي المدينة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها