تأهيل مئات المنازل .. مجهودات كبيرة في الغوطة الشرقية لإيواء النازحين الهاربين من قصف طائرات بشار الأسد و بوتين ( فيديو )

يواصل مجلس محافظة ريف دمشق عمله في “مشروع إيواء” لتأهيل منازل للنازحين الهاربين من قصف جيش بشار الأسد، في الغوطة الشرقية.

ويهدف المشروع لإيواء آلاف العائلات الفارحة والنازحة داخلياً من مناطق مشتعلقة إلى أخرى آمنة نسبياً في الغوطة الشرقية.

وتشمل عملية التأهيل تركيب أبواب ونوافذ من الخشب والألمنيوم للبيوت غير الجاهزة، في سبيل جعلها قابلة للسكن وإن كانت بأدنى المقومات فقط.

وقال المهندس المشرف على المشروع، وعضو مجلس محافظة ريف دمشق، سمير أبو خالد، في تصريحات لإذاعة “حارة إف إم”، إنه تم حتى الآن إعادة تأهيل 400 منزل بكلفة تصل إلى 200 دولار للمنزل الواحد.

وأشار إلى أن المنازل المذكورة باتت مسكونة بأكملها، ويجري العمل حالياً على إعادة تأهيل منازل جديدة لاستعياب ما يمكن استيعابه من النازحين الذين يبلغ عددهم حوالي 20 ألف عائلة.

ولفت إلى أن الأولوية تكون دائماً لصالح العائلات التي تحتوي على أطفال أو مرضى.

ونوه أبو خالد إلى أن القائمين على المشروع يستخدمون “النايلون” بدلاً من الزجاج الذي يضاعف من أخطار القصف، ويتسبب بأضرار كبيرة.

وأكد أن التجهيزات التي تزود بها البيوت، هي تجهزيات أولية فقط تشتمل على الأبواب والنوافذ ومستلزمات الطاقة والمياه.

وتسبب القصف النظامي، بحسب أبو خالد، بتدمير 25  % من منازل الغوطة الشرقية بشكل شبه كامل لا يمكن إصلاحه، إلى جانب تعرض 35 % من المنازل لأضرار كبيرة ولكنها قابلة للإصلاح (تهدم جدران).

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها