ألمانيا : السجن 14 عاماً لـ ” ألماني من أصول أجنبية ” عذب زوجته السابقة بطريقة وحشية ! ( فيديو )

حكمت محكمة في مدينة هانوفر، شمالي ألمانيا، اليوم على ألماني من أصول كردية (بحسب وصف الإعلام الألماني الذي لم يشر لجنسيته الأخرى) بالسجن لمدة ١٤ عاماً بعد أن وجهت إليه تهمة محاولة القتل حيث قام بربط زوجته من عنقها بمؤخرة سيارته وجرّها في مدينة هاملن بولاية ساكسونيا السفلى شمالي ألمانيا.

وسائل إعلام ألمانية قالت، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الحادث وقع في تشرين الثاني من العام الماضي، حين قام المتهم نور الدين ب (٣٩ عاماً) بضرب زوجته السابقة، كادر ك، بعنف، كما قام بطعنها في قلبها وضرب رأسها بفأس، على خلفية نزاع بينهما حول “دفع النفقة”.

وقام الزوج بعد ذلك بجر زوجته السابقة لمسافة 203 متر، في حين كان ابنهما جالساً في المقعد الخلفي يشاهد ما يحدث لأمه، قبل أن تنحل عقدة الحبل عن عنقها.

وبعد نقلها إلى المستشفى مضرجة بالدماء، دخلت الزوجة في غيبوبة، ولم تستيقظ منها حتى كانون الثاني من العام الحالي.

وقال القاضي “وولفغانغ روزينبوش” للضحية، إنه ليس من مهام المحكمة أن تقوم بالانتقام، وتابع: “لكنه من واجبنا أن نقرر كيف ينبغي الحكم على الناس الذين ارتكبوا أخطاء خطيرة”.

وأشارت وسائل إعلام ألمانية إلى أن ما قام به المتهم كان مخططاً له، ولم يكن ينوي قتل زوجته على الفور، بل رغب في تعذيبها قدر الإمكان.

وسيتوجب على الزوج دفع ١٣٧ ألف يورو للضحية، وعليه فإن سيقوم ببيع منزله وسيارته كما سيتوجب عليه دفع المصاريف التي قد تتكبدها الضحية في المستقبل.

وعبر محامي الضحية عن صدمته للحادثة المأساوية وشبه ما حصل للزوجة السابقة عندما تم جرها بالسيارة وكأنه مشهد من أفلام رعاة البقر كما ذكره ما حصل بالحرب السورية حيث يقوم الإرهابيون في تنظيم داعش بجر ضحاياهم بالزي البرتقالي، وأضاف: “ولكن لا أعتقد أن المتهم متعاطف مع داعش”.

وقال شقيق الضحية ووالدته: “نحن نقبل بقرار القاضي مع أننا كنا نود أن يتم الحكم عليه بالسجن المؤبد”، فيما قال المحامي لموكلته : “أنا سعيد لأنك ما تزالين على قيد الحياة وأنك ستبقين أماً لولدك”.

ووجهت الضحية رسالة إلى جميع النساء قائلة: “ما أزال على قيد الحياة وسأبقى هناك ولن أدع أحد يخفض من عزيمتي. فتلكنّ أقوياء ولا تدعن أحداً يرهب حياتكنّ”.

* الصورة الثالثة (يسار) : تعبيرية

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫10 تعليقات

  1. اصبحت داعش اطار نجاة لمن يريد فالارهابي بشار يحارب الارهاب باسمها وقل ذلك عن خامنئي وحسن عدو الله او اي طرف آخر اما ان يبدأ الاوربيون باستخدامها للهروب من التشبيهات القديمة مثل الفاشية والنازية والستالينية فهذه موضة جديدة
    ملعون من اوجد داعش وجعلها شماعة يعلق الجميع عليها مشاكلهم ويخفون حقيقتهم وفي المقدمة الحكام العرب

    1. اولا :یلعن شرف القاضي یلی رضی باقی من الحبس المؤبد لهذا المجرم(حتی و ام تنازلنا ان القانون الالمانی لایقبلها الاعدام)…
      ثانیاً: ای نعم…هناك من یذکر داعش للهروب عن الجرائم فعلها بنی قومه… مثل الجماعة المعتدلین و الاعتدال فی سوریا یلی کانوا یربطون الجثة الضابط بسیارة فی مدینة دوما عام 2012 اثناء “وقف اطلاق النار”… اف اف اف…کم وقحین الناس دول…

      1. يا عزيزي بسوريا من يوم حكم حزب البعث و خاصة عائلة المقبور و ابنه الجحش. تقدر تقتل اي شخص (غير مدعوم) و تطلع براءه بتلفون من شي مسؤل او بحق فنجان قهوه لشي ضابط (علوي) اما اذا دفعت حق غدا بتاخد فديه كمان. اما القضاء في سوريا فحدث و لا حرج. القاضي و المفتي عندهم املاك لا يعلمها الا الله. انا كنت شاهد لما قاضي طلع قاتل براءه مقابل ١٠٠دونم ارض كانوا القاتل و المقتول مختلفين عليها.

      2. مزبوط معك حق ناس مقرفين والله…لانو الضابط المربوط بالسيارة كان عم يتمشى بين البساتين مع خطيبتو ويشم ورد قام هجموا عله وخطفوا وعملوا في هيك..مو لانو يلي ربطو شال ابنو من يومين كوم لحم من بعدد شي برميل..او لانو مرتو معتقلة بدالو مشان يسلم حالو الله وحاطينها بالشيراتون!!!
        يخرب زوقك اكتر من نص المعتقلين الميتين تحت التعذيب اتاخدوا من بيوتهم لا حملوا سلاح ولا شي راحوا بتقرير او بوست عالفيس!!! عداك عن الشهداء بشوارع دمشق يلي قتلوهن (المندسين) حاملين لافتات!!! سمعان بمجزرة الساعة انت بحمص؟! كانوا المتظاهرين واقفين بساحة الساعة وبايديهن قنابل نووية قبل ما يرشوا عليهم ويقتلوا فوق ال 100 شخص شالوهن بالتركسات !!! ولك امام قيادة الشرطة بنص الشام وبعيد عن سوق الحميدية 300 متر باحد الجمع راح فوق الخمسين شهيد لما الضباط يلي زعلان عليهن رموا عليهن شوية ورد ورز للمتظاهرين!!
        قبل ما تنقد فعل روح شوف شو اصلو وفصلو…بالنهاية انا ضد انك تقتل وتعذب بها الطريقة الوحشية!! بس صدقني على الاقل يلي ذكرتو بتعليقك قتل واحد… بزمانو صاروخ بادلب نزل بسوق الغنم قتل 80 شخص… اكتر من 5000 برميل القيت على احياء مدنية برايك كم واحد قتلت؟!
        ولك اشتهيتك شي مرة تقول النظام مجرم بيرمي براميل على احياء سكنية… وعم تحكي الطائفية؟! اخخ بس!!!

        1. ربما اختلفت معك اكثر من مرة ولكن اجدك الان الدواء الناجع لبعض الناس امثال هذا الذي يسمي نفسه الاصل والباقي فرع علما ان كل ما يقوله يدل على انه ورقة صفراء ساقطة من فرع ساقط

          1. احيانا بكون حاد وبيفلت لساني.. بس صدقني انا وياك بنفس الصف… الله يفرج علينا احسن شي… تحياتي.

  2. بس الله قال في كتابه العزيز: واضربوهن .. طبعا ما حكا بالتفصيل شلون وكيف ووو .. .. معناها هاد الشي حلال .. على الاقل ما عم يعمل حرام الزلمة .. يعني مابروح عالنار بهيك عملة .. يعني هي مو كتير مشكلة متل مثلا ياكل شي صندويشة لحم خنزير او يشرب كاس بيرة ..

    1. الله عز وجل يقول واضربوهن ولم يقل وعذبوهن
      والمقصود هنا هو الضرب التأديبي الخفيف من غير أذى
      فلا تحاول أن تتذاكى يا سخيف