ميليشيات ” فاطميون ” الإيرانية الأفغانية تتمركز على الحدود السورية مع العراق .. و سليماني يقيم الصلاة !

ذكرت وكالة أنباء إيرانية، اليوم الاثنين، وصول مليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني إلى الحدود السورية العراقية، بعد انسحاب تنظيم “داعش” من مناطق على حدود البلدين.

وأوضحت وكالة تسنيم للأنباء شبه الرسمية، أن مليشيات من “لواء فاطميون” الشيعي الأفغاني التابع للحرس الثوري وصلت الحدود السورية-العراقية.

وأفردت الوكالة صوراً لقاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وهو إلى جانب المليشيات الأفغانية في تلك المنطقة.

وبحسب “تسنيم” فإن مقاتلي “فاطميون” وصلوا إلى المنطقة بعد معارك أطلقوها هناك في مايو/ أيار الماضي.

وأشارت الوكالة الإيرانية إلى معارك شهدتها المنطقة بين مليشيات “لواء فاطميون” وحلفائها مع جيش النظام السوري من جهة، وبين مجموعات حليفة للولايات المتحدة.

ولواء فاطميون، مليشيات تتألف من اللاجئين الأفغان في إيران منضوية تحت الحرس الثوري الإيراني، وتستخدمها طهران في الجبهات المتقدمة في قتال معارضي النظام السوري منذ عام 2013. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. عم يعملوا نفس الحركات تبع صلاة السنة .. مو هيك؟؟ طيب منين بدنا نعرف انو هدول احباب الله من اهل السنة والا رافضة مجوس نصيريين ؟؟ شغلة بتدوخ ..
    على كل حال الله رح ينصر ياللي معو سلاح اكتر وعندو دعم اكبر .. وهو على كل شئ قدير ..

    1. و حضرتك مو عارف ان الشیعة یصلون هیك؟ او الانترنت كانت مقطوعة عنك؟!

  2. الصلاة… الصلاة… الله اکبر… بسم الله الرحمن الرحیم… الحمدلله رب العالمین…

  3. يا فرحة جدي بصلاتك أيها المجرم الحقير
    ياريتك كلب ومالك دين او ملة احسن من صلاتك
    الشام مقبرتكم أيها الانجاس الغزاة

إغلاق