ألمانيا : تعليقات عنصرية و تهديدات لحلاق سوري بسبب لوحة ” أسيء فهمها “

دعا عدد من الألمان لمقاطعة سلسلة صالونات حلاقة شهيرة في ألمانيا، بعد توظيفهم للاجئ سوري في أحد فروعهم بولاية ساكسن.

وقالت صحيفة “بيلد” الألمانية يوم الأحد الماضي (16/7)، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الشاب، وسلسلة كلير للحلاقة والتي تملك أكثر من 800 فرع، تعرضوا لسيل هائل من الشتائم والتهديدات، بالإضافة لتعرضهم لتصريحات عنصرية على الانترنت.

وأوضحت الصحيفة أن ذلك يعود إلى لافتة كتبتها إحدى العاملات في الصالون ووضعتها على واجهة المحل، وكان مضمونها: “أعزائنا الزبائن، لأسباب شخصية لا نستطيع استقبال زبونات من 10 إلى 15 من الشهر الجاري في فترة ما بعد الساعة الرابعة، نظراً لأن في هذا الوقت يعمل لدينا حلاق رجالي سوري، والذي يستطيع فقط خدمة الزبائن الرجال، شكرا لتفهمكم”.

وقامت إحدى الزبونات بتصوير اللافتة، ونشرتها على صفحتها على فيسبوك، حيث أحدثت ضجة واسعة، وتمت مشاركتها والتعليق عليها آلاف المرات بشكل عنصري.

وعلق أحد الأشخاص من كمينتس قائلاً: “أعتقد أنني سوف أذهب إلى هناك مع عصا الضرب خاصتي، هذا يكون أفضل من أن يقوم ذاك باغتصاب الزبونات”، فيما أشارت الصحيفة إلى الأخطاء الإملائية في تعليقه، بشكل ساخر.

وحذر شخص آخر من أن يقوم الشاب بقطع عنق الزبائن، “لكونه معتاداً على ذلك”، وفق زعمه.

وبحسب الصحيفة، فإن التعليقات العنصرية كانت سمة ذلك المنشور، فيما طالب آخرون بضرورة مقاطعة السلسلة.

بدوره، علق روديغر شميدت (51 عاماً)، المسؤول في الفرع، على الحادثة قائلاً: “الموظف السوري لدينا ليس له خبرة وكفاءة عملية أو حتى نظرية في الحلاقة النسائية، لذلك فهو يؤدي عمله في الحلاقة الرجالية فقط، نحن نساعد البشر على الاندماج، والاتهامات لنا بأننا نستغل العامل لأجره المتدني هي باطلة، هذا الموظف يأخذ الراتب بحسب التعرفة المعتادة”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر خاصة قولها إن الصالون تلقى عدة اتصالات سيئة، مضيفةً أن الشاب لن يبقى في الصالون وحده تجنباً لأي طارئ.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق