في خطوة مخالفة للدستور .. ألمانيا : قاض يمنع سيدة سورية من ارتداء الحجاب داخل المحكمة

طلب قاض ألماني لاجئة سورية عدم الحضور إلى قاعة المحكمة مرتدية الحجاب في قضية طلاقها من زوجها.

وقالت نجاة أبوكال، محامية السيدة السورية، لصحيفة “تاغس شبيغل”، إن أحد القضاة في محكمة مدينة وكنفالده، بعث خطاباً خطياً إلى موكلته زعم فيها أن الدخول إلى قاعة المحكمة برموز دينية مثل الحجاب أمر محظور.

وهدد القاضي بمعاقبة السيدة السورية – الذي تم التحفظ على ذكر اسمها لاعتبارات اجتماعية – حال عدم الالتزام بالتعليمات خلال نظر قضيتها.

كما نقلت المحامية عن القاضي أنه قال أيضاً إن من الممكن ألا تحضر موكلتها جلسة نظر قضيتها.

وأكدت المحامية أن طلب القاضي يتنافى مع الدستور، وأنها قدمت اعتراضاً على خطاب القاضي لموكلتها.

ولفتت إلى أن حظر ارتداء الرموز الدينية في المحاكم ينطبق على الموظفين مثل القضاء والمدعين العامين، انطلاقا من مبدأ “الحيادية”، إلا أن الناس العاديين لا يشملهم الحظر.

وعلى إثر الاعتراض، أعلنت رئيسة المحكمة روسويثا نيوماير، تأجيل جلسة المحاكمة، التي كانت مقررة في 27 يوليو/تموز الجاري، إلى وقت لاحق.

كانت المحكمة الدستورية قضت عام 2006 بعدم امكانية إرغام المحجبات اللواتي يرغبن بحضور جلسات المحاكمات، على الخروج من قاعة المحكمة. (ANADOLU)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. هذه البداية في دول حقوق الانسان و الأديان كل شئ مسموح لجميع الأديان ما عدا المسلمين يجب أن يطبقوا ما يملون عليهم شئ فيشئ لن يسمحوا بالصلاة الا بالطريقة التي يرونها هم و لن يسمحوا بالحجاب و سيدفعوكم لنسيان الصيام و الزكاة و الحج و لكن كل شئ بوقته و التنازلات تقدم يوما بعد يوما و كله بسبب حكام ظلام شردوا شعوبهم لبلاد الذل و العار حسبنا الله فيكم يا من كنتم سببا بتشريد شعوب المنطقة الى هذه البلاد التي تدعي الحرية و حرية الأديان و المعتقدات و حقوق الانسان و هي بالحقيقة كاذبة تريد الانحلال و الانحطاط لشعوب المنطقة عامة بدون استثناء عرق أو دين يريدهم كالألات يسيرون مثلما يراد منهم و كله بسبب حالكم ظالم لا يعرف الرحمة والانسانية و في سبيل بقاءه على كرسي الحكم لا مانع لديه من مسح بلد كامل الله يفرجها بالقريب العاجل

  2. For the first time in my life I would say LONG LIVE GERMANY RULE OF LAW Down win TYRRANY wherever it existed.

  3. والله من ضربك وضربهاعلى ايدك وايدها لحتى اجيتوا عاوروبا . على حد علمي حضرتك أو حضرتها دفعتوا مافوقكون وتحتكون لتدفعوا المهرب لتطلع بلبلم عليونان وحفيتوا لوصلتوا عالمانيا .لذلك انتو اجيتوا برغبة قوية منكون وبتعرفوا انو أوروبا اساس ازدهارها هو العلمانية .لذلك إن لم تعجبكم اسلوب النظام الاجتماعي السائد في أوروبا فهذه مشكلتكم انتم .