ألمانيا : سوري يهدد بالإضراب عن الطعام بعد تأخر السلطات في لم شمل أسرته ” عمداً “

هدد لاجئ سوري بالإضراب عن الطعام، في مدينة تسفينكاو، التابعة لولاية ساكسونيا، في ألمانيا، حتى تحقيق مطلبه بلم شمل أسرته.

ونقلت صحيفة “لايبزيغر فولكستسايتونغ” الألمانية، يوم الأربعاء، عن أحد المتطوعين في مساعدة اللاجئين قوله، بحسب ما ترجم عكس السير، إن اللاجئ البالغ من العمر ثلاثين عاماً، يملك حق لم شمل أسرته منذ عام، إلا أن السلطات المختصة تتأخر في تطبيق حقه عمداً، وإن ذلك يؤدي لتعريض أسرته للخطر.

وأضافت الصحيفة أن زوجة الشاب السوري وطفليه، يعيشون في اليونان منذ عام ونصف، وقد تعقد الوضع بعد أن انتهت صلاحية جوازات السفر التي يمتلكونها، والتي لا يمكن تمديدها إلا في برلين و صوفيا، وهذا ما تأكد للمساعد المتطوع حين تواصل مع السفارة الألمانية في أثينا.

وبعد أن فقد السوري الأمل، وجد بأن الإضراب عن الطعام وسيلته الأخيرة، لإنقاذ عائلته.

وتقدم إدارة المدينة، ومبادرة اللاجئين “تسفينكاو ملونة”، العون للشاب.

وفي محادثة هاتفية أجرتها الصحيفة مع رئيسة مبادرة “تسفينكاو ملونة”، هايداماري لوت، وهي عضو سابق في البرلمان الاتحادي عن الحزب اليساري “دي لينكه”، قالت: “لقد كنت على علم بخطط الشاب، ومع ذلك، وعدني يوم الإثنين بأنه لن يفعل أي شيء حتى أعود إلى الوطن من إجازتي، التي سوف تنتهي في 18 تشرين الأول”، وأضافت بأن المبادرة سوف تتعامل بشكل مكثف مع القضية.

وقد انفرجت القضية بعد ظهر أول أمس، حيث قال أحد كبار موظفي بلدية المدينة، إن الشاب لن يضرب عن الطعام، وقد قام هذا الموظف بزيارة منزل الشاب السوري، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، وقدم له الدعم، ولكنه أكد أيضاً بأن المدينة ليس لها أية سلطة بمنح الترخيص للم الشمل.

المصدر : Leipziger Volkszeitung

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

4 آراء على “ألمانيا : سوري يهدد بالإضراب عن الطعام بعد تأخر السلطات في لم شمل أسرته ” عمداً “”

  1. هههههههه يعني مفكر حالو ذكي بهذا التصرف الغبي . القانون فوق كل شيئ ياغبي وليس بالتهديد !!

      1. هو قصده قانون لم الشمل ما بيتجاوزه لأنه أضرب عن الطعام أو اعتصم أو من هالعنتريات الفاضية

  2. لعن الله هاذا الزمان الذي حاجه لكل هاذا الهراء وكان الله في عونه وعون أمثاله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.