تاجر سوري ينشئ مشروعاً لـ ” دباغة الجلود ” بلغت قيمته ملايين الدولارات في تركيا ( صور )

تداولت وسائل الإعلام التركية تقريراً عن عائلة الدباغ السورية التي تعمل منذ سنوات عديدة في تجارة الجلد الخام، وعن نجاحها في تركيا.

وتملك عائلة الدباغ اليوم أربعة مصانع لدباغة الجلود داخل تركيا بقيمة استثمارية تصل إلى 60 مليون ليرة تركية (حوالي 16 مليون دولار).

وفي التقرير الذي نشرته وكالة أنباء الأناضول، أكد أسامة الدباغ مدير المشروع، بحسب ما ترجم عكس السير، أن عائلته تخصصت في تجارة ودباغة الجلود منذ سنوات عديدة، إذ أنّ عمّه مروان الدباغ كان يصدّر الجلد الخام خلال التسعينات من سوريا إلى أستراليا، واستمر عملهم في تحسن حتى بداية الحرب.

وكان أسامة الدباغ يعمل صيدلانياً في مدينة القامشلي السورية إلا أن الظروف اضطرته وعائلته للقدوم إلى تركيا، واتخذ بعد ذلك برفقة عمه قراراً بنقل استثمارهم للجلود إليها.

وتملك عائلة الدباغ اليوم 4 مصانع لدباغة الجلود في محافظة أوشاك غربي تركيا، وعن ذلك يقول أسامة: “لقد كَبُرَ المشروع خلال فترة قصيرة، لدينا اليوم أربعة مصانع بقيمة استثمارية تصل إلى 60 مليون ليرة تركية”.

المصدر : Hurriyet

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫7 تعليقات

  1. صيدﻻني سوري يفتتح مشروعا بمﻻيين الدوﻻرات
    من اين اتت المﻻيين
    من الصيدلية …. يا ناس ﻻتظلموه .. انه شخص مثابر مجتهد … الله يوفق كل شريف

    1. عييييييييييييييييييييييييييييييييب عليك اتقي الله لا تظلم الناس احسن الظن لا تقرف لانك انت *****

    2. ياسيدي اذا كنيته دباغ يعني هي مصلحة الاجداد – يعني الملايين ما جابها من عملو كصيدلاني – وانما من ميراثه – ابيه -……

    3. قديشك حقودي وعينك ديقة (متل نص الشعب السوري للاسف) ، شو بدك بالبشر ؟ الله يوفق كل شريف والله لا يوفق كل مين من امثالك