حقيقة خبر انتشار ” التوك توك السوري المطور ” في مصر

كشفت صحيفة “الدستور” المصرية، ما قالت إنه حقيقة “التوك توك السوري المطور” الذي انتشرت أخباره عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الصحيفة، يوم الاثنين: “ادعى بعض السوريون المقيمون فى مدينة السادس من أكتوبر، بأنهم طوروا التوك توك، وأضافوا إليه اللمسة السورية الجميلة، بتصميم نوافذ له، وكتب أحد هؤلاء المواطنين على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، كلمات شكر وتهنئة للسوريين الذين ابتكروا هذا الاختراع الرائع، قائلا: عملوها السوريين خلوا التوك توك بقا شكله شيك وله شبابيك”.

وفى محاولة من «الدستور»، لمعرفة الحقيقة وراء هذه الادعاءات، تواصلنا مع “محمد عبد الفتاح”، الوكيل المعتمد لهذا “التوك توك”.

وتواصلت الصحيفة مع الوكيل المعتمد للنوع الجديد من الـ “توك توك”، فقال: “يطلق عليه اسم السيارة الدينمو، وهو اختراع صيني لسيارة تعمل بالكهرباء، وليس بالوقود كباقي السيارات، يبدأ سعرها من ستة وثلاثون ألف جنيه، تمشي قرابة 90 كيلو متر، بدأت تنتشر فى السوق المصري حيث أنها سجلت مبيعات كثيرة خلال الفترة الماضية، وأكثر المحافظات التي بيعت فيها هي سوهاج، وأسيوط وطنطا، لكن لم يتم ترخيص أي سيارة مباعة حتى الآن وجار إثباتها بشكل قانوني”.

ونقلت عن موزع سوري يدعى “اسماعيل” قوله: “ما تم نشره عن أن هذا اختراع سوري كان مجرد دعاية فقط، لافتا إلى أنه مجرد موزع فى مدينة السادس من أكتوبر ليس إلا، وأن ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي كان مجرد مجاملة من أحد أبناء بلده”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

7 آراء على “حقيقة خبر انتشار ” التوك توك السوري المطور ” في مصر”

    1. نشكر الشعب المصري المضياف ع حسن استضافتهم للسوريين وتقديم اامساعدة لمن يريد اظهار مالديه من اختراعات الف شكر لكل من يقدم النساعدة واجره ع الله

    2. شكر للشعب المصري المضياف والله خير من بجزي المحسنين

  1. نشكر جميع المصريين ع حسن ضيافتهم وتعاونهم مع السوريين ولكل من يقدم العون لمن يريد اظهار مواهبهواجركم ع الله

  2. كم المصريين الأصليين أصحاب الحضارة الفرعونية اللذي قدمت للبشرية محبين لأبناء سوريا صاحبة الحضارة التي قدمت للبشرية أيضاً
    لذلك يفرحون المصري والسوري يحبون بعض ليس لديهم عقد
    أما المتخلفين اللذين طوال تاريخهم من قبل المسيح وهم يحاولون احتلال سوريا ومصر ويكرهون هذه المحبة بين المصري والسوري