الناطقة باسم الخارجية الأمريكية تسخر من طلب انضمام نظام بشار الأسد لاتفاق باريس لحماية المناخ !

أعربت واشنطن، الثلاثاء، عن سخريتها من طلب النظام السوري الانضمام لاتفاق باريس لحماية المناخ، واصفة الأمر بـ”المثير للسخرية”.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها ناطقة وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت، خلال الموجز الصحفي اليومي.

وقالت ناورت تعليقًا على الطلب السوري “إذا كانت الحكومة السورية تهتم كثيرا بما هو موجود في الجو فالأحرى بها أن تبدأ بعدم قصف شعبها بالغازات السامة”.

وأمام قمة المناخ الـ23 في مدينة بون الألمانية، التي انطلقت الإثنين وتمتد لـ12 يومًا، أعلن النظام السوري، الثلاثاء، عزمه الانضمام الى اتفاق باريس.

ويبحث المشاركون في المؤتمر، آليات محددة لتنفيذ اتفاق باريس الموقع في مؤتمر الأمم المتحدة لحماية المناخ الذي عقد في العاصمة الفرنسية، باريس عام 2015.

يذكر أن اتفاق باريس وضع هدفا رئيسيًا لها وهو خفض درجة حرارة الأرض درجتين مئويتين عبر الحد من انبعاثات الغازات خاصة ثاني أكسيد الكربون، ودعم التحول لاستخدام مصادر الطاقة النظيفة وتقليل استخدام المحروقات.

وصادقت الولايات المتحدة على الاتفاق، إلا أن الرئيس دونالد ترامب أعلن في وقت سابق من العام الجاري نية بلاده الانسحاب بسبب “عدم تلبيته لمصالحها”.

متحدثة الخارجية الأمريكية ذكرت كذلك أنه بإعلان النظام السوري الانضمام للاتفاق، تكون بلادها الوحيدة غير الداعمة له.

وتابعت “سوف يحضر نائب وزير الخارجية توم شانون، اجتماعات بون، كممثل للولايات المتحدة، لكن بشكل عام، لم يحدث أي تغيير في وجهة نظرنا حيال تفاق باريس″.

واستطردت في ذات السياق “نحن ملتزمون بقرار الرئيس في هذا الصدد”. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد