رئيس ” لافارج ” يأسف للأخطاء غير المقبولة التي ارتكبتها الشركة في سوريا ( فيديو )

أعلن رئيس شركة الإسمنت السويسرية الفرنسية “لافارج هولسيم” في مقابلة نشرت الأحد، أنه كان على الشركة وقف نشاطها في سوريا قبل وقت طويل من قيامها بذلك، وذلك بعد أن وجه القضاء الفرنسي الاتهام إلى ثلاثة من كبار مدرائها بتمويل الجهاديين بشكل غير مباشر.

وقال بيت هيس لصحيفة “لوفيغارو” إن المجموعة الصناعية تمر “بمرحلة صعبة” تؤثر على “سمعة الشركة”.

وقال هيس “أخطاء غير مقبولة تم ارتكابها تدينها الشركة وتأسف لها”، مضيفا “ربما تم الانسحاب من سوريا بعد فوات الأوان”.

وقال هيس الذي تولى رئاسة الشركة في أيار/مايو 2016 إن لديه “ملء الثقة” بالنظام القضائي الفرنسي، وإنه “إذا كان بإمكاننا المساعدة، فلن نتوانى عن ذلك”.

و”لافارج” متهمة بأنها أبرمت عبر وسطاء اتفاقات مع جماعات متطرفة بينها تنظيم “الدولة الإسلامية” حتى تضمن استمرار عمل مصنعها في منطقة جلبية بشمال سوريا خلال عامي 2013 و2014.

ويشتبه القضاء في قيام الشركة التي اندمجت عام 2015 مع شركة “هولسيم” السويسرية بنقل أموال عبر وسيط لتنظيم “الدولة الإسلامية” لتمكين موظفيها من العبور.

كما أخذ على الشركة تزودها بالنفط من التنظيم المتطرف الذي كان استولى على معظم المخزون الاستراتيجي السوري بداية من حزيران/يونيو 2013. (AFP)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها