اكتشاف ” جين ” يحمل سر البقاء على قيد الحياة لمرضى سرطان الثدي

تمكن العلماء من تحديد الجين الذي قد يكون السبب في انخفاض معدلات البقاء على قيد الحياة لدى النساء اللائي يصبن بسرطان الثدي في سن مبكرة، فالنساء اللواتي يتم تشخيصهن بسرطان الثدي بين 15 و39 سنة، لديهن فرصة أقل للبقاء على قيد الحياة.

ويزيد الاختلاف في سلسلة الحمض النووي، والذي يسمى تعدد أشكال النيوكليوتيدات المفردة في جين “ADAMTSL1″، من خطر تطور السرطان، ولكن فقط في المرضى الذين يصابون بالمرض مبكرا.

وقال علماء جامعة ساوثهامبتون، إن النتائج التي توصلوا إليها يمكن استخدامها لمساعدة الأطباء والمرضى على اختيار العلاجات الأكثر فعالية.

وقال المؤلف الرئيس للبحث، الدكتور ويليام تابر إن النتائج يمكن أن تستخدم في نهاية المطاف لتحسين دقة تقديرات تطور المرض، وفق ما اوردت قناة روسيا اليوم، مشيرا إلى أن “النتائج التي توصلنا إليها تزيد فهمنا للجينات والسبل التي تشارك في تشخيص سرطان الثدي، ويمكن أن توفر أهدافا جديدة لتطوير علاجات أكثر فعالية مستقبلا”.

وأضاف تابر أنه “على المدى القصير إلى المتوسط، يمكن استخدام هذا العامل الوراثي لتحسين نماذج التنبؤ بالمرض”، وتابع قائلا: “على المدى الطويل، عندما نعرف أكثر عن الآلية الكامنة وراء هذا العامل الوراثي وعلاقته مع الاستجابة للعلاج، قد يكون له تأثير على نهج العلاجات الأكثر فعالية لسرطان الثدي”.

وقال الدكتور تابر إن هناك حاجة إلى دراسات إضافية للتحقيق في النتائج التي توصلوا إليها وآثارها بشكل كامل. (Sun – RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها