رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته من منصبه

أعلن يوسف محمد رئيس برلمان كردستان العراق الثلاثاء، استقالته من منصبه، بعد أقل من أسبوع على انسحاب حركة التغيير التي ينتمي إليها، من حكومة إقليم كردستان ورئاسة البرلمان.

وقال يوسف محمد، في مؤتمر صحفي، إنه “من المعروف لدى الجميع الأوضاع العصيبة التي تمر بها كردستان الآن، ومن واجب السلطة السياسية في كردستان تأمين حياة كريمة للمواطنين لكنها تسير في اتجاه معاكس لمصالح الشعب، ونحن نرفض استخدام القوة لتحقيق أغراض غير مشروعة”.

وأضاف أن “عسكرة المدن ليس حلاً للمشاكل وعمل مخالف للدستور”.

وتابع: “البرلمان هو المؤسسة الأكثر أهمية، والبديل عن سياسة الفرد الواحد”، مبيناً أن “إقليم كردستان يضم توجهات مختلفة والبرلمان هو من يحتضن هذا الاختلاف، وخلال شغل منصب رئيس البرلمان قمنا بكل ما يمكن لتحقيق ذلك وجعل البرلمان سلطة من الشعب ومن أجل الشعب”.

ولفت إلى أنه “لا حل أمام الحكومة الحالية سوى إعلان إخفاقها، والتظاهرات دليل على ذلك، لأن استمرار الحال على ما هو عليه سيؤدي إلى حدوث مخاطر أكبر”.

وقال: “أعلن استقالتي بعد استحصال موافقة المجلس الوطني لحركة التغيير، وسأواصل نضالي من أجل شعب كردستان في صفوف المعارضة التي تمثل العمود الفقري لأي برلمان شرعي وناجح ونظام ديمقراطي حقيقي”.

يذكر أن كلاً من حركة التغيير والجماعة الإسلامية أعلنتا يوم الأربعاء الماضي انسحابهما من حكومة إقليم كردستان دون الانسحاب من المجالس المحلية، كما انسحبت الحركة من رئاسة البرلمان، وعلقت اتفاقيتها مع الاتحاد الوطني الكردستاني.

وتنص المادة 16 من النظام الداخلي في برلمان كردستان، على أن رئيس البرلمان يقدم استقالته إلى البرلمان مكتوبةً، وبعد الموافقة عليها بأغلبية الأصوات، يختار البرلمان في الجلسة التالية بالأغلبية البسيطة (1+50) رئيساً جديداً للبرلمان.(DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.