ألمانيا : حملة تبرعات لـ” إيصال الضوء إلى حلب “

نشرت وسائل إعلام ألمانية، تقريراً عن مشروع تبرعات في الكنيسة، بمنطقة “ايشسفيلد” شمالي ألمانيا، تحت اسم: “إيصال الضوء إلى حلب”، لدعم “الفرنسيسكان” (الكنيسة الكاثوليكية) في المدينة.

وقالت صحيفة “ايشيسفيلد تورينغر ألغيماينه” الألمانية المحلية، الأربعاء (20/12)، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الفرنسيسكان إبراهيم الصباغ، انتقل من روما إلى حلب عام 2014، لمساعدة السكان المحليين.

وقال توماس هيلفيغ إنه في الصيف “حصلنا على تبرعات عيد الميلاد عام 2016 بحوالي 4800 يورو، لقد صدمنا بعدما عرفنا الظروف التي يعيش فيها المتطوعون هناك، وكنا معجبين بالمساعدة الرائعة التي يتم توفيرها هناك”.

وأضاف هيلفيغ: “أحد المتبرعين، على سبيل المثال، منح مبلغ 780 يورو بمناسبة عيد ميلاده التسعين”، وكان مجموع التبرعات 4112.71 يورو فقط، في منطقة هولفنسبرغ.

وقال هيلفيغ: “نود أن نشكر جميع الذين يساعدون على التبرع لشعب حلب، والمناطق الأخرى المنكوبة، قررنا في مجتمعنا ومع الإخوة من مدينة هولفنسبرغ، أن المشروع سيستمر، ويوماً ما سنذهب إلى حلب”.

وقالت الصحيفة إن الأخ جون، تضرع بالدعاء لإعطاء النور، كما فعل يوحنا المعمدان، ولكي يشهد الفرنسيسكان الذين بقوا في حلب، النور.

بدوره، قال الأخ يوهانس: ” سمة من سمات الله أن تصبر، وأن تبقى مع الناس المحتاجين وهم (المتطوعون) ملزمون أيضاً بالمصالحة والسلام، لأنهم لا يساعدون فقط كنائسهم، ولكن أيضا المسلمين والمسيحيين من الطوائف الأخرى”.

وأضاف أن التضامن مع حلب، “يمكن أن يشجعنا على التغلب على المواقف الصعبة واجتيازها”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد