” نماذج الاندماج الصارمة تلعب دوراً سلبياً ” .. خبير اقتصادي ألماني يدعو الألمان لتقبل اللاجئين تجنباً لما تعيشه فرنسا و أمريكا

قالت صحيفة ألمانية، إن المعهد الألماني للبحوث الاقتصادية (DIW)، دعا السكان الألمان إلى قبول اللاجئين في المجتمع.

ونقلت صحيفة “دي فيلت” الألمانية، عن غيرت فاغنر، عضو مجلس إدارة المعهد قوله، بحسب ما ترجم عكس السير: “علينا أن نكون على استعداد من اليوم الأول لدمج أولئك الذين جاؤوا، ومن غير المرجح أن يعودوا إلى بلدانهم”.

وحذر فاغنر في الوقت ذاته من الانقسام في المجتمع، مشيراً إلى أنه في حال فشل الاندماج، فإن ظروفاً مثل الظروف السائدة في فرنسا أو الولايات المتحدة، ستشكل تهديداً، حيث لا تتوفر في المجتمعات المحلية سوى فرص وآفاق مستقبلية ضئيلة.

ويرى عالم الاقتصاد والاجتماع، علامات على الانقسام المتزايد، وهكذا، فإن نسبة الطلاب الذين يذهبون إلى المدارس الخاصة قد انفجرت في السنوات الأخيرة في ألمانيا، وقال فاغنر: “هذه علامة خطيرة جداً على الفصل داخل المجتمع”.

وكانت البلديات قد حذرت في السابق من فشل إدماج اللاجئين، وقال المدير التنفيذي للمدن والبلديات، غيرد لاندبيرغ إنه في ألمانيا، تم تسجيل ما يقرب من 600 ألف لاجئ، كمستفيدين من مبالغ مساعدات الدولة للعاطلين عن العمل (هارتس فير)، في منتصف عام 2017، وهذا ما يمثل زيادة بأكثر من 250 ألف شخص، مقارنة مع عام 2016.

وقد تم توظيف أقل من 200 ألف لاجئ بحلول منتصف العام، في العمالة الخاضعة لضمانات التأمين الاجتماعي.

ويرتبط ذلك أيضاً بأنه في ألمانيا، يوجد “نماذج اندماج صارمة”، بحسب ما قال لاندسبيرغ، الذي دعا لمزيد من المرونة، وقدم الدنمارك كمثال يحتذى به، حيث يتم إدخال اللاجئين إلى سوق العمل بأسرع ما يمكن، واكتساب اللغة بصورة متوازية.

وفي الوقت نفسه، دعا لاندسبرغ لزيادة مشاركة الشركات الكبيرة في توظيف اللاجئين، معتبراً أن تأهيلهم وتدريبهم يصبان أيضاً في مصلحة الشركات.

المصدر : Die Welt

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.