يحدث في دولة المؤسسات .. وزير الإعلام يقيل المدير العام للإذاعة و التلفزيون فيصبح الأخير وزيراً جديداً للإعلام بعد أسابيع

خسر وزير إعلام النظام “محمد رامز ترجمان” منصبه، بمرسوم من رأس النظام، لصالح “عماد عبد الله سارة” الذي كان أقاله من منصبه كمدير للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون قبل أسابيع.

وكان ترجمان قام بإعفاء سارة من منصبه، في تشرين الثاني الماضي، وعين “حبيب سلمان بدلاً عنه.

وبحكم العادة في دولة القانون والمؤسسات التي يديرها آل الأسد، تراجع ترجمان عن قرار الإقالة سريعاً، وأعاد سارة لمنصبه، في إشارة إلى أن واسطة سارة أكبر من سلمان وترجمان، وأنه من “المدللين” أكثر منهما.

وكان حبيب سلمان يشغل منصب مدير الأخبار في التلفزيون النظامي، قبل اندلاع الثورة، وقد أقاله وزير الإعلام الأسبق محسن بلال، وأعيد تعيينه مجدداً بعد اندلاع الثورة.

أما عماد سارة، فقد عمل مديراً للأخبار في قناة الدنيا، ثم مديراً لقناة الإخبارية، قبل أن يتم تعيينه مديراً للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وهو المنصب الذي كان يشغله ترجمان قبل أن يصبح وزيراً.

مواضيع متعلقة

بشار الأسد يستبدل وزراءه للدفاع و الصناعة و الإعلام

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. عماد سارة علوي وزير الاعلام…علي ايوب علوي ووزير الدفاع حاليا