تفاصيل اليوم الثالث من ” غصن الزيتون ” .. معارك مستمرة و أنباء متضاربة حول مناطق السيطرة و الخسائر العسكرية و البشرية

تواصلت الاشتباكات عنيفة بين الجيش الحر والجيش التركي من جهة، ووحدات الحماية الكردية من جهة أخرى، في اليوم الثالث من عملية “غصن الزيتون” التي أعلنت عنها تركيا، وسط أنباء متضاربة حول مناطق السيطرة، والخسائر العسكرية والبشرية.

وبعد الإعلان عن سيطرتها على قرى في ريف عفرين يوم أمس، أعلن المعرف الرسمي لعملية “غصن الزيتون” عبر تويتر، أن الجيش الحر سيطر على كل من شيخ وباسي ومرصو وحفتار، في ناحية بلبل، بالإضافة إلى تلة الشيخ هروز، وجبل برصايا الاستراتيجي.

وبث ناشطون مقاطع مصورة تظهر أسر عنصر من الوحدات الكردية، وتؤكد سيطرة الجيش الحر على جبل برصايا، إلا أن وسائل إعلام تركية عادت بعد ساعات لتشير إلى أن الوحدات الكردية شنت هجوماً معاكساً ما اضطر الجيش الحر للانسحاب من الجبل.

وبالتزامن، أعلن الجيش الحر (بدعم من الجيش التركي)، “انطلاق المعركة من محور اعزاز بريف حلب”، فيما أدان مسؤولون أكراد وقياديون عسكريون الموقف الروسي، وأكدوا أن ما يحصل في عفرين، يتم بـ “تواطؤ تركي روسي”.

وتم يوم الاثنين، تشييع الشهداء الذين قضوا جراء القصف الجوي التركي على عفرين، والمدفعي الوحداتي على تركيا (نفت الوحدات قيامها بالقصف)، وقال ناشطون أكراد إن عدد الشهداء المدنيين خلال اليومين الماضيين وصل إلى 12.

وتضاربت الأنباء حول خسائر الطرفين العسكرية، وحول خريطة السيطرة وسط استمرار المعارك، فتحدث ناشطون معارضون عن أسر عدد من عناصر الوحدات الكردية وقتل آخرين، وتحدث ناشطون أكراد عن تدمير عدد من الدبابات التركية وقتل عدد كبير من جنود الجيش التركي، دون أن يتسن لعكس السير التحقق من صحة هذه المعلومات من مصادر مستقلة أو موثوقة.

على الصعيد السياسي، واصلت تركيا على لسان رئيسها رجب طيب أردوغان، ووزارئها ومسؤوليها العسكريين، التأكيد على أهمة عملية “غصن الزيتون”، وعلى أنها لا تستهدف السيطرة على أراض لدول أخرى، ولا تستهدف قوميات بعينها، بل تستهدف “الإرهابيين”، وتسعى لسلامة المدنيين وتحقيق الاستقرار وإعادة اللاجئين، فيما كررت الولايات المتحدة الأمريكية تصريحاتها المتحفظة ودعوتها لضبط النفس وإحلال الاستقرار.

مواضيع متعلقة : 

صالح مسلم : ” تركيا هاجمت عفرين بضوء أخضر من روسيا .. و انتصارنا سيؤدي لسقوط السلطان أردوغان “

صحيفة تركية : قوات ” بوردو ” الخاصة دخلت عفرين و نفذت عمليات سبقت ” غصن الزيتون ” ( فيديو )

” روسيا غدرت بنا و خانتنا و سحبت قواتها ” .. قائد الوحدات الكردية يكشف تفاصيل مفاجئة بعد لقائه بالروس و تواصله مع النظام !

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. من رأيتهم في بعض المقاطع للجيش (الحر) في محيط عفرين، بهذه الأخلاق لا يمكن ان ينتصروا، تصرفات اقرب للشنترحفا منها للمقاتل المؤمن الصادق.
    بماذا تختلفون عن عصابات النظام بهكذا اخلاق؟

  2. غيروا الخريطة يا كذابين ! الواقع أن كمائن الكرد ردتكم على أعقابكم فيما تدعون أنكم تمكنتم من احتلاله

    1. صلي على النبي و أنتظر كم يوم الحفلة لسى بأولها, لو دخل الطيران التركي و القوات التركية لياكلوهم بلا ملح لا تنسى أنه المعارك لحد الآن بين الحر و بين ال بي واي دي.
      و لا تنتظر أنه الطيران اللي دعمكم ضد تنظيم الدولة رح يقصف لصالحكم الجماعة باعوكم بفرنكين.

  3. على الأخوه الأكراد في عفرين و محيطها أن يحمدوا الله الف مرة ليل نهار أن الهجوم تركي و ليس بأمريكي أو روسي لأنه لو كان روسي أو أمريكي لتحولت عفرين لموصل أو رقة أو حلب أو ريف دمشق فالطيران الروسي أو الأمريكي لا يتركان حجر على حجر و يقتلان البشر بلا حسيب و لا رقيب.