تم إيقاف استقبال اللاجئين فيها بسبب ذلك .. سوريون يعتذرون عن إساءات يرتكبها شبان سوريين في مدينة ألمانية برسالة للمحافظ

اعتذر لاجئون سوريون، لأهالي سكان مدينة كوتبوس الألمانية، عن حوادث العنف التي شهدتها المدينة، وتسبب بها شبان سوريون، وذلك في رسالة لمحافظ المدينة.

وقالت صحيفة “ميتل دويتشه تسايتونغ“، الأحد، بحسب ما ترجم عكس السير، إنه وبعد مظاهرات ضد اللاجئين، وقرار من وزارة داخلية ولاية براندنبورغ، بعدم تحويل أي لاجئ إلى مدينة كوتبوس, قام لاجئون بتوجيه رسالة اعتذار باليد، عن تلك الأحداث للمحافظ.

واستلم المحافظ “هولغر كيلش” تلك الرسالة بشكل مفاجئ، أثناء جولة مع وزير الداخلية في ولاية براندنبورغ “كارل هاينز شروتر”.

وجاء في نص الرسالة: “نحن نتأسف لما أقدم عليه شخصان سوريان، من التهجم على المواطنين هنا، نحن نطلب العفو و نريد أن نؤكد أنا هذا التصرف غير مقبول لدينا أيضاً، نحن نريد أن نقول لكم إننا هنا لنعيش بسلام، في بلدنا توجد حرب و نريد تأسيس حياة مسالمة”.

في الوقت نفسه انتقد السوريون تصرفات آخرين منهم، وجاء في رسالتهم: “نحن نحصل على كل شيء نحتاجه لتأسيس حياة جديدة، لا تنسوا ذلك، وأحسنوا التصرف”.

وعبرت الرسالة عن التفهم للغضب الحاصل في الشارع الألماني بشكل عام، وفي كوتبوس بشكل خاص، عن الجرائم المتزايدة، المرتكبة من قبل اللاجئين.

يذكر أن الرسالة جاءت بعد أن تسبب سوريان بإصابة شاب ألماني بوجهه، إضافة لمشاجرات عنيفة في المدينة، بين أجانب وألمان مما دفع الشرطة لتعزيز وجودها بشكل كبير في المدينة، بالإضافة إلى إيقاف سلطات الولاية تحويل لاجئين إليها لاحتواء الاحتقان.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. لازم يقولوا للمحافظ :محافظنا , لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .. مو هيك ؟؟

  2. خايفين على لم الشمل اللي صار تجارة تدر بالارباح على بعض الشبيحة.